يائس محبط أو تشعر بالألم.. الحِرفُ اليدوية هي الحلّ

يائس محبط أو تشعر بالألم.. الحِرفُ اليدوية هي الحلّ

المصدر: دلال قصري - إرم نيوز

يمرّ الجميع بظروف صعبة في حياتهم، قد تكون وفاة أحد أفراد العائلة، أو تراكم ضغوط الحياة. في أحيان أخرى، قد تكون مجرّد مشاعر إحباط وقلق، وربما تعاني مرضاً ينتجُ عنه ألم متزايد. لا شكّ أنّ استشارة الأطباء هي أمر سليم، لكن…بإمكانك أيضا أن تساعد نفسك بطرق أخرى.

أجريت العديد من الدراسات على أولئك الذين يمارسون الحِرَفَ اليدوية، ووجد أن لممارسة هذا النوع من الهوايات فوائد متنوعة. فهي تخفّف التوتر وتزيد نسبة مشاعر السعادة، وتشير بعض الدراسات بحسب ما نشرت مجلة ”لايف هاك“ أن هذه الأنشطة قادرة على التخفيف من آثار تضرّر الدماغ الناتجة عن الشيخوخة.

كيف تساعدك الحرف اليدوية؟

على الرغم من أنّ أغلب الدراسات، تركّز على حلّ الألغاز كوسيلة لتمرين الدماغ، إلاّ أن فوائد لعبة السودوكو مثلاً تنطبق أيضاً على ممارسة الحرف اليدوية، كالعمل على حياكة نموذج أو تصميم معقّد.

تصاميم الحياكة المتكرّرة تساعد على التأمل

في أحيان أخرى، يساعد العمل على حياكة تصاميم ذات أنماط متكرّرة على إيصال العقل لمرحلة من الاسترخاء وتساعده على التأمل، واستعادة نشاطه.

اشغلْ عقلك بالحرف اليدوية

نحن كبشر قادرون على التركيز في قدر معيّن من المعلومات والأنشطة في وقت واحد. لذا فإن اشغال العقل بأحد الأنشطة الحرفية ذو فائدة عظمى في تهدئة الفكر، وذلك من خلال الجهاز العصبي اللاودّي، كما أنه يساعد على التحكّم في العواطف.

اخترْ هوايتك

يوجد أمامك مجموعة واسعة من الخيارات التي تتيح لك هذه الفوائد…حياكة الصوف ”تريكو“ أو الصنارة ”الكروشيه“ أو التطريز تعتبر من الخيارات الكلاسيكية، لكن يمكن أيضاً أن تجرّب الرسم أو الفخّار. صناعة المجوهرات والاكسسوارات تعتبر من الهوايات الممتعة. إضافة إلى هوايات الهواء الطلق، كتنسيق الزهور وأعمال البستنة أو تصوير الطبيعة.

قليل من الجهد والكثير من السعادة

كلّ ما عليك فعله، هو أن تجد نشاطاً يمكنك أن تستمتع به، قد يحتاج منك لقليل من الجهد في البداية وقد تجده صعباً بعض الشيء، لكن الأمور ستتحسن حتما مع مرور الوقت. وستجد نفسك بعد بعض الوقت مشحوناً بطاقة إيجابية ومشاعر نموّ وإنجاز، والتي بدورها لها أثر عظيم على صحتك النفسية.

ارتقِ بتجربتك

يمكنك أن ترتقي بتجربتك في ممارسة الحرف اليدوية، بدءاً باختيار المواد الأساسية. إذا أخذنا الحياكة على سبيل المثال…قد يكون اختيار الخيطان لبدء الحياكة أمراً ممتعاً للغاية، اشعرْ باختلاف ملمس الخيوط بين يديك، انظرْ للألوان المختلفة، واخترْ منها ما يجذب الأنظار، تخيّلْ شعور أصدقائك حينما تقدّم لهم هدية من صنع يديك، أو تخيّل شعورك حين تنتهي من حياكة قطعة ما.

اجعلْ من هوايتك وسيلة للتعرف على أشخاص جدد

بعد أن تعتاد على هوايتك الجديدة، انضمّ لمجموعة أو ابدأ بأخذ دروس تتعلّق بهوايتك. سيتيح لك هذا الأمر أن تكون اجتماعياً وفي الوقت نفسه أن تمارس نشاطاً ممتعاً.

وهوايتك قد تكون وسيلة للتعرف على أصدقاء جدد، فالحوارات ستكون عفوية ونابعة من المتعة المشتركة لممارسة هذا النشاط، وتواجدك مع أشخاص إيجابيين سيجعلك أيضاً إيجابياً.

ومن المهمّ أن تمنح نفسك الوقت الكافي لاختيار ما يناسبك من الأنشطة…وتذكّر دائما أنه اذا لم يعجبك نشاط ما، فبإمكانك دائما تغيره واختيار شيء آخر. في النهاية الهدف من هذه الهوايات أن تجد ما تستمتع به حقا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com