دراسة: البيئة والجينات تُؤثران على نشاط الدماغ المتعلق باللغة

دراسة: البيئة والجينات تُؤثران على نشاط الدماغ المتعلق باللغة

المصدر: رموز النخال- إرم نيوز

وجد باحثون من جامعة أوساكا ومقرها اليابان أن الوراثة والبيئة تُؤثران على نشاط الدماغ المتعلق باللغة بالتساوي، وذلك بعد دراستهم نشاط المخ في توائم يابانية.

وتابع الباحثون كلًا من أُحادي الزيجوت (التوائم) ليجدوا تشابها وراثيا بنسبة 100%، وثنائي الزيجوت ليجدوا تشابها وراثيا بنسبة 50% في تحديد التأثيرات على الأنشطة المتعلقة باللغة في المنطقة الأمامية اليسرى من الدماغ.

الباحثون ماسايوكي هيراتا وتوشيهيكو أراكي وآخرون، استخدموا الدماغ المغناطيسي (MEG) الذي يُصوّر الأعصاب في الدماغ عن طريق تسجيل المجالات المغناطيسية الناتجة عن التيارات الكهربائية التي تحدث بشكل طبيعي في الدماغ.

وتم قياس نشاط الدماغ في مجموعات من أحادي الزيجوت والتوائم ثنائي الزيجوت، في حين أن التوائم تم قراءة بصمت سلسلة من الكلمات وتجد الأفعال المرتبطة الكلمات.

وقيّم الفريق عدم الاتساق ذات الصلة بالحدث أو إردوس التي ترتبط مع معالجة اللغة، حيث أن إردوس في نطاق التردد 25-50 هرتز المعروفة باسم جاما إردوس المُنخفضة، وكان في المنطقة الأمامية اليسرى من الدماغ المنطقة الحيوية لوظيفة اللغة.

واستخدم الباحثون تحليلاً جينيًا كميًا يُسمى ”نمذجة المعادلة الهيكلية“ وذلك لمقارنة قوة جاما إردوس المُنخفضة في المنطقة الأمامية اليسرى من أحادي الزيجوت وثنائي الزيجوت التوائم.

وأظهرت النتائج أن قوة إردوس تتأثر بنفس القدر من العوامل الوراثية والبيئية وتُحافظ على السيطرة الوراثية من إردوس للتوائم الذين يعيشون بشكل منفصل في بيئات مختلفة لعدة سنوات.

وكشفت الدراسة، أن العوامل الوراثية تؤثر بشدة على قوة إردوس بلغة معينة، لتُقدم رؤى جديدة في كيفية تأثير الجينات والبيئة على تنمية القدرة اللفظية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة