عائلة مسلمة تتبرع بقلب ابنها لمريض هندوسي

عائلة مسلمة تتبرع بقلب ابنها لمريض...

"آصف" صاحب القلب الأصلي كان قد تعرض لحادث سير يوم 17 ديسمبر، وعندما تم نقله لأحد المستشفيات الخاصة لم يستطع الأطباء إنقاذه وأعلنوا إصابته بالسكتة الدماغية.

المصدر: أحمد نصار – إرم نيوز

أنقذت عائلة مسلمة حياة مريض هندوسي، بعد أن تبرعت له بقلب ابنها الذي أصيب بسكتة دماغية أدت إلى وفاته ليقوم الجراحون بإجراء عملية زرع قلب للرجل المريض.

العائلة المسلمة توفي ابنها آصف جونيجا مؤخرا، في مدينة بهافا نجر في الهند، وتبرعت بقلبه، بعد  وفاته لرجل هندوسي يدعى أمباليا ولبذس، يقيم بمدينة أحمد آباد، حيث تم إجراء العملية في أحد المستشفيات الخاصة هناك.

وكان آصف قد تعرض لحادث سيارة يوم 17 ديسمبر، وعندما تم نقله لأحد المستشفيات الخاصة، لم يستطع الأطباء إنقاذه، وأعلنوا إصابته بالسكتة الدماغية، وبعد فترة وجيزة نصح جرّاح الأعصاب بالمستشفى عائلة آصف، بأن يقوموا بالتبرع بقلبه لمريض آخر.

وقال الدكتور راجيندرا كاباريا، جرّاح الأعصاب بالمستشفى: ”نصحنا أفراد أسرة جونيجا بالتبرع بأعضائه الحيوية، حيث وافقوا بسهولة، وبالإضافة إلى تبرعهم بقلبه تم التبرع أيضا بالكليتين والكبد والبنكرياس، لمرضى آخرين بحاجة لهذه الأعضاء“.

وبالنسبة لأمباليا، فقد كان يعاني من حالة قصور شديد في القلب، ما أجبرالأطباء على إخضاعه للتنفس الاصطناعي.

وقال الدكتور شاه، جراح الأوعية الدموية في إحدى مستشفيات مدينة أحمد آباد ”عندما فشلت كل محاولات إنقاذ أمباليا، سمعنا عن الرجل الذي أصيب بالسكتة الدماغية، والذي سمحت عائلته بالتبرع بأعضائه في مدينة بهافا نجر، ولذا قمنا بنقل القلب من هناك إلى مدينة أحمد آباد، وبعد مرور أربع ساعات، تمكنا بنجاح من إنجاز عملية زراعة القلب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com