ما مدى خطورة مرض شلل النوم على الإنسان؟

ما مدى خطورة مرض شلل النوم على الإنسان؟

المصدر: دينا كامل - إرم نيوز

توصل الباحثون إلى أن شلل النوم في معظم الحالات، هو مجرد علامة على أن الجسم لا يتحرك بسلاسة، خلال مراحل النوم، و نادرًا ما يرتبط بمشاكل نفسية كامنة.

وقد وُصفت أعراض شلل النوم، بطرق عديدة على مر العصور، ونُسب إلى وجود ”قُوَى الشر“ في كثير من الأحيان، كشياطين الليل الخفية في العصور القديمة، والجني العجوز في مسرحية روميو وجولييت لشكسبير.

ولم تخل أية ثقافة على مر التاريخ، من قصص المخلوقات الشريرة الغامضة، التي تُروع البشر ليلاً، وسعي الناس لفترة طويلة نحو إيجاد تفسيرات لهذا الشلل الغامض، الذي يحدث وقت النوم.

ما هو شلل النوم؟

يحدث شلل النوم عندما يمر شخص بمراحل ما بين اليقظة والنوم، يكون واعيًا، ولكن غير قادر على التحرك أو التحدث لبضع ثوان إلى بضع دقائق.

وقد يشعر بعض الناس بالضغط أو الاختناق، ويصاحب شلل النوم اضطرابات النوم والخدار، وهو حاجة ملحة إلى النوم نتيجة لخلل في قدرة الدماغ على تنظيم النوم.

متى يحدث شلل النوم عادةً ؟

يحدث شلل النوم عادة مرة أو مرتين، فإذا حدث أثناء النوم يسمى شللًا تنويميًا، وإذا حدث عند الاستيقاظ يسمى شللًا تغفيقيًا.

شلل النوم شائع بين النساء بمختلف الأعمار، ويحدث لـ 4 من بين 10 أشخاص، وترجع أسبابه إلى:

قلة النوم

تغير توقيتات النوم

الظروف النفسية مثل التوتر أواضطراب ثنائي القطب

النوم على الظهر

مشاكل النوم الأخرى مثل الخدار أو تشنجات الساق ليلاً

بعض الأدوية

تعاطي المخدرات

ويمكن علاج شلل النوم من خلال:

تحسين عادات النوم – مثل التأكد من النوم من ست إلى ثماني ساعات كل ليلة.

استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب، بوصف من الطبيب للمساعدة على تنظيم النوم.

معالجة مشاكل الصحة العقلية.

علاج اضطرابات النوم الأخرى، مثل الخدار أو تشنجات الساق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com