بهذه الطريقة يُمكن تغيير نشاط الدماغ لتعزيز الثقة بالنفس

بهذه الطريقة يُمكن تغيير نشاط الدماغ لتعزيز الثقة بالنفس

المصدر: رموز النخال – إرم نيوز

بعد إظهار التطورات الحديثة في علوم الأعصاب أن الدماغ يبقى مرناً حتى لوقت متأخر من الحياة، وثبوت إمكانية التلاعب في نشاطه لتشجيع التغييرات السلوكية للناس كمحو ذكريات الخوف من خلال التلاعب وإعادة برمجة الدماغ دون وعي، اتخذَ فريقٌ من العُلماء مَسلكاً جديداَ لمرونة الدماغ لتعزيز الثقة بالنفس بين البشر، والتي يرونها صفةً هامةً جداً للنجاح سواء على المستوى الشخصي والمهني.

ونجح الفريق من معهد ”أبحاث الاتصالات المتقدمة“ ومقره اليابان في تحقيق الهدف بعد إجرائهم دراسة تجريبية، نشرت مُلخصها مجلة Nature Communications العلمية.

وجاء فيها أن انعدام الثقة يُمكن أن يكون له تأثيراً سلبياً على الصحة النفسية ويُسبب الاكتئاب الحاد، وبهذا البحث يهدف إلى معرفة ما إذا يُمكن زيادة مستويات الثقة من خلال إجراء تجارب على ليونة الدماغ.

تدريب الدماغ

صمم العُلماء تجربةً لتحديد نشاط الدماغ المُرتبط بالثقة والعمل على زيادتها، باستخدام تقنيتهم الخاصة والتي أطلقوا عليها اسم ”فك شفرة الارتجاع العصبي“.

وأجروا مسحاً على أدمغة 17 مشاركاً في الدراسة لكشف ورصد أنماط مُعقدة ومُحددة من النشاط المُرتبط بالثقة، وأظهر أنه عندما ذكر المشاركين كونهم في حالة ارتفاع الثقة استغرق هذا المكان كما لو أدوا مهمة إدراكية بسيطة، وفي كل مرة تكشف الإشارات علامات ثقة عالية، يُعطى العلماء المشاركين مُكافأةً ماليةً صغيرة.

كبير معدي الدراسة الدكتور هاكوان لاو، وهو أستاذ علم النفس المساعد في جامعة كاليفورنيا، عقّب بالقول ”كان لهذا أثر على تعزيز الثقة للمشاركين دون أن يكونوا على علم بذلك، رُغم أنهم لم يؤدوا أفضل في مهمة الإدراك الحسي“.

وتم قياس الثقة كمياً عن طريق علم النفس البدني والذي يتعامل مع العلاقات بين المحفزات المادية والظواهر النفسية، وذلك للتأكد من أن التأثير ليس مُجرد تغيير في المزاج أو استراتيجية تقارير بسيطة.

وبحسب ”لاو“ فإن هذه التغيرات في الثقة وقعت على الرغم من أن المشاركين أدوا المُهمة ذات الصلة على مستوى الأداء نفسه، حتى أكثر إثارة للاهتمام، وربما ظلت هذه الثقة التي تم اكتشافها مؤخرا لبعض الوقت.

وفي نهاية التدريب، عندما طُلب من المشاركين تقييم مستويات الثقة، ذكروا أنهم يشعرون بمزيد من الثقة عن مستواه في بداية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com