تأثير آلام الظهر على الصحة العقلية – إرم نيوز‬‎

تأثير آلام الظهر على الصحة العقلية

تأثير آلام الظهر على الصحة العقلية

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

كشفت دراسة جديدة شملت نحو 200 ألف من المشاركين، أن الأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر، أكثر عرضة لمجموعة واسعة من مشاكل الصحة العقلية، ومعرفة هذه الروابط تساهم في تشكيل خطة علاج أكثر نجاحًا لكلتا المجموعتين من الظروف.

وبحسب صحيفة ”ميدكال نيوز توداي“، فإن آلام الظهر هي السبب الرئيسي للعجز في جميع أنحاء العالم، فهي تسبب العجز أكثر من أي حالة أخرى في العالم.

ووفقاً لدراسة العبء العالمي للمرض، آلام أسفل الظهر تؤثر على نحو 10 % من الأشخاص.

وهناك أيضًا وفرة من الأدلة، على أن آلام الظهر تؤثر سلباً على نوعية الحياة، وتزيد من خطر المشاكل الصحية الجسدية الأخرى، وبالإضافة إلى ذلك، فإن تكلفة الرعاية الصحية تكون كبيرة.

وقد استخدمت إحدى الدراسات السابقة، الاستطلاع العالمي للصحة العقلية، ووجدت أن ألم الظهر أو الرقبة المزمنة يرتبط بزيادة خطر اضطرابات المزاج، وتعاطي الكحول، واضطرابات القلق.

وعلى الرغم من انتشاره الكبير، لم يتم القيام بما يكفي من العمل للتحقيق في صلات آلام الظهر بالمشاكل المتعلقة بالصحة العقلية، في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

ولكن نشرت الدراسة الأحدث والأكبر للتحقيق في العلاقة بين آلام الظهر والمرض العقلي، في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، هذا الأسبوع في مجلة ”مستشفى الطب النفسي العام“.

وترأست البروفيسور ”باتريشيا سكوفيلد“ والدكتور ”بريندون ستابس“ من جامعة ”أنجليا روسكين“ في المملكة المتحدة فريق البحث، وقد جمعوا بيانات من 190595 فردا،  تتراوح أعمارهم بين 18 عامًا أو أكثر في 43 دولة، ما يجعلها أكبر دراسة من نوعها، ومن الـ43 دولة كانت 19 من ذوات الدخل المنخفض و 24 من متوسطي الدخل.

واستخدم الفريق بيانات من الاستطلاع الصحي العالمي 2002-2004، وهو المشروع الذي أسسته منظمة الصحة العالمية (WHO) لجمع المعلومات عن صحة السكان البالغين والنظم الصحية.

هذا وتؤثر آلام الظهر في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل على 35.1 % من السكان، ويتأثر 6.9 % بآلام الظهر المزمنة، ومن بين البلدان التي اشتملها التحقيق، كانت مستويات آلام الظهر في الصين هي الأدنى عند 13.7 %.

وفي بعض البلدان، أفاد أكثر من نصف المشاركين، بأنهم مصابون بآلام الظهر، وكانت ”نيبال“ الأعلى بـ57.1%. وبالمثل، ذكر 53.1 % من مواطني بنجلادش المعاناة من آلام الظهر، و 52 % من الناس في البرازيل.

آلام الظهر والصحة العقلية

أظهر تحليل بيانات الاستبيان، أنه عند مقارنة الناس الذين يعانون من آلام الظهر، والذين لا يعانون منها، فإن أولئك الذين يعانون من آلام الظهر كانوا أكثر عرضة للتعرض للحالات العقلية التالية بنسبة أكثر من الضعف: القلق، والاكتئاب، والذهان، والإجهاد، والحرمان من النوم.

وكان الأشخاص الذين يعانون من آلام الظهر المزمنة أكثر احتمالاً للتعرض للاكتئاب بنسبة تصل إلى 3 أضعاف و2.6 ضعف للتعرض للذهان.

ومن المثير للاهتمام، أن النتائج كانت متشابهة نسبياً في جميع البلدان المشاركة في الدراسة، بغض النظر عن مكانتهم على السلم الاجتماعي الاقتصادي.

ولأن الدراسة استخدمت مجموعة كبيرة من الناس عبر قطاع كبير من السكان، يمكن الاعتماد على نتائجها، ونظرًا لأن آلام الظهر منتشرة جدًا في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل (والعالم بأسره)، فإن أي صلة بينها وبين الصحة العقلية تحتاج إلى دراسة وفهم تام.

واختتم الدكتور ستابس قائلًا: ”من الضروري إجراء المزيد من البحوث لمعرفة المزيد عن الروابط بين هذه المشاكل وضمان علاجات فعالة يمكن تطويرها، ومن المهم أيضاً توعية المتخصصين في الرعاية الصحية حول هذا الرابط لإحالة المرضى إلى خدمات أخرى إذا لزم الأمر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com