التدليك يعيد التوازن إلى الجسم ويُخفف من التوتر النفسي

التدليك يعيد التوازن إلى الجسم ويُخفف من التوتر النفسي

المصدر: إلياس توما - إرم نيوز

نبهت المختصة النفسية التشيكية هانا لوستيكوفا إلى أن الكثير من النساء لا يحترمن نداء  أجسادهن لهن بالحاجة إلى التوازن النفسي، مشيرة إلى أنه يجري فقط التركيز على تنفيذ الواجبات والمهام، ولا يتم أخذ القسط اللازم من الراحة والتأمل.

وأكدت أن الخضوع لعمليات التدليك يعتبر وسيلة فعالة وسريعة للتخلص من التوتر النفسي  والآلام وفي الوقت نفسه يعيد التوازن إلى الجسم، مشيرة إلى وجود 3 أنواع من التدليك تؤثر بشكل ممتاز على الوضع البدني والنفسي للمرأة .

مساج كلاسيكي  

هذا النوع من التدليك مناسب للنساء اللواتي يشعرن بأنهن كتلة أعصاب، ولذلك يشعرن بالنعاس أثناء الخضوع له أو البدء بالحلم، غير أنه يتضمن اللمس بشكل ناعم، وبالتالي يمكن للزوج أن يقوم به الأمر الذي يعزز الروابط بينهما .

ويساهم هذا النوع من التدليك في تحسين المقدرة على التركيز وتخفيف آلام الرأس والحد من الميغرينا أو الصداع النصفي وعدم المقدرة على النوم، كما أنه يتعامل مع الأنسجة العضلية ومع المستوى النفسي .

تدليك القدم

تتضمن كل رجل 7200 نهاية عصبية، وبالنظر لكون القدم تتمتع بالحساسية الشديدة، لذلك فأثناء تدليك القدم للمرة الاولى يتم الشعور بألم خفيف وبنوع من البرودة، ثم بعد ذلك يتحقق الانفراج والراحة .

وتكمن ميزة هذا النوع من التدليك بأن المرأة يمكن أن تجريه بنفسها لتخفيف ألم الرأس أو الظهر .

العلاج بالروائح

تؤدي بعض الروائح إلى التأثيرعلى الدماغ مباشرة بسبب مقدرتها على تفعيل النواقل العصبية فيه، ولهذا فإن العلاج بالروائح هو فن حقيقي ولذلك إذا كانت المرأة لا تخشى من الكشف عن مقدراتها الخاصة بها، فيتوجب عليها أن تتوجه إلى المحلات التي تبيع انواع الزيوت المعطرة وأن تأخذ ما ترتاح  إليه من أنواع .

وتشير المختصة النفسية إلى أن الدماغ هو مركز للمشاعر والمزاج، ولهذا يتوجب أن يحصل على محرضات جديدة وتجريب أنواع جديدة من التدليك، مشددة على أن التوجه إلى صالونات التدليك وإخضاع الجسم للتدليك هو تعبيرعن حب واحترام المرأة لجسدها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com