بُشرى للطلاب.. القيلولة قبل الامتحان خيرٌ من المراجعة

بُشرى للطلاب.. القيلولة قبل الامتحان خيرٌ من المراجعة

المصدر: بلقيس دارغوث - إرم نيوز

بعدما كان التلاميذ والطلاب ينكبّون على المراجعة المطوّلة قبل الامتحان، قال علماء إن النوم أو القيلولة أفضل للممتحنين وتخدمهم بصورة أكثر فاعلية لناحية الذاكرة طويلة المدى.

ولا يعتبر النوم راحة للجسم فقط، بل هو طريقة الدماغ لاستيعاب وحفظ ما تم تعلّمه خلال النهار.

وقال فريق من الباحثين في جامعة Duke-NUS الطبية في سنغافورة إنهم أجروا دراسة على مجموعة من الطلاب، نصفهم ناموا والآخرون راجعوا دروسهم وقارنوا نتيجة امتحاناتهم لاحقا.

وحصلت الفرقة النائمة على علامات أفضل، ما اعتبره العلماء خير دليل على أن حشر المعلومات قد يكون مفيدًا على المدى القصير لكنه لا ينفع على المدى الطويل.

واقترح العلماء اعتماد قيلولة مريحة خلال فترة بعد الظهر، حيث يتعرض الوعي لفترة خمول حوالي الساعة 3 بعد الظهر.

ونصحوا الطلاب بعدم التوتر وإعادة مراجعة المعلومات، بل أخذ قيلولة لأنها ستؤدي نفس المفعول في مساعدة الدماغ على استرجاع المعلومات المطلوبة.

فعندما لا يرتاح الطلاب جيدا يصبح التعلم مهمة صعبة بينما تجتهد أدمغتهم في معالجة المعلومات الجديدة، وفق ما جاء في الدراسة التي نُشرت على موقع ”نيو ساينتست“.

ومن المشاهير الذين كانوا يقدسون قيلولتهم اليومية بعد الظهر: وينستون تشرشل وجون كينيدي والبرت اينشتاين.

لعل هذه الأسماء تلهم الطلاب وتقنعهم بأهمية إعادة شحن أدمغتهم وأجسامهم بعد قيلولة قد تكون مدتها قصيرة ولكن مفعولها كبير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة