تقيؤ الدم.. حالة طبية طارئة تستلزم مراجعة الطبيب

تقيؤ الدم.. حالة طبية طارئة تستلزم مراجعة الطبيب

تقيؤ الدم، الناجم عن بعض الأسباب، والتي يمكن أن تكون نزيفًا أنفيًا بسيطًا، أو حادًا في الأمعاء، لا يعني وجود تجلطات دموية أثناء القيء، لكنه قد يشير إلى زيادة كمية الدم، التي تميل إلى اللون الأحمر، أو البني الداكن.

أيًا كان السبب، فإن قيء الدم هو حالة طبية طارئة، ومن الأفضل مراجعة الطبيب على الفور لتحديد العلاج، والسبب الكامن وراء التقيؤ المفاجئ.

الأسباب

هناك أسباب عديدة ومختلفة لقيء الدم، لكن هناك نوعا من القيء يتطلب عناية طبية فورية، ويسبب العديد من المشاكل الصحية، وترجع أسبابه إلى التالي:

–  قرحة المعدة

–  قيء الحمل

–  فقدان الأنسجة في بطانة المعدة أو وجود ثقب.

–  أضرار الغذاء التي تصل للقناة الهضمية العلوية، الناجمة عن الإشعاع، والالتهابات، مثل التهاب الكبد، أو الإصابة بالبكتيريا الحلزونية، أو الاستخدام المفرط لبعض الأدوية مثل الأسبرين، والمسكنات، أو أدوية سيولة الدم.

–  إدمان الكحول

–  تناول مادة سامة

–  التهاب المعدة والأمعاء

–  ارتجاع المريء المعدي

–  اضطرابات الأوعية الدموية في الأمعاء

–  التهاب الأنابيب الغذائية، والأمعاء، والبنكرياس

–  سرطان البنكرياس

–  الفشل الكبدي الحاد، وتليف الكبد

–  الشريان الإكليلي المعدي، (وهو شريان يمر بجدار المعدة).

–  النزيف الهضمي قبل القيء، يمر من خلال أنبوب الغذاء، وينجم عن ارتفاع القيء أو السعال وارتفاع ضغط الدم، (وهو ناتج عن ارتفاع ضغط الدم في الوريد البابي).

 – انخفاض الصفائح الدموية، والهيموفيليا، وفقر الدم، سرطان الدم.

كيفية التعرض لقيء الدم

ينتج عن وجود ثقب أو تمزق في القناة الهضمية، ويحدث في معظم الأحيان في أنبوب الغذاء، والسبب هو زيادة الضغط في أنابيب الطعام، والمعدة، والأمعاء، ما يسبب القيء الحاد، وهذا التمزق يمكن أن يؤدي للموت في بعض الحالات، والأعراض المصاحبة، هي ألم مفاجئ وشديد في الصدر، قد يصل إلى الظهر، والتعرق، وضيق في التنفس، وآلام في المعدة.

أسباب تعرض الحوامل لقيء الدم

– الجفاف أو قلة الغذاء

– التهاب بطانة المعدة

– التسمم الغذائي

– ثقب في أنبوب الغذاء أو الأمعاء

– ضغط الدم المرتفع

– الإجهاد

– استخدام بعض الأدوية

– التليف الكبدي.