منوعات

الأطباء الأجانب ينقذون المشافي التشيكية
تاريخ النشر: 02 أغسطس 2016 12:47 GMT
تاريخ التحديث: 02 أغسطس 2016 14:07 GMT

الأطباء الأجانب ينقذون المشافي التشيكية

تنامي عدد الأطباء الأجانب في التشيك يحمي المشافي الحكومية من الانهيار بحسب اعتراف نقابة الأطباء التشيكية.

+A -A
المصدر: الياس توما ــ إرم نيوز

أظهرت المعطيات الأحدث لنقابة الأطباء التشيكية أن كل تاسع طبيب في المشافي التشيكية هو أجنبي وأنه بدون الأجانب  فإن القطاع الصحي سيتعرض للانهيار .

رئيس النقابة، ميلان كوبيك، أشار إلى أنه يعمل في التشيك الآن 2557 طبيبا أجنبيا اغلبهم من سلوفاكيا ثم من أوكرانيا وروسيا وروسيا البيضاء وبولونيا، لافتا إلى أن عددهم  قبل 20 عاما كان 518 طبيبا فقط، أما الآن فإن عددهم تضاعف 5 مرات.

وأكد أنه على الرغم من ارتفاع عدد الأطباء الأجانب إلا أن الوضع لا يزال مأساويا، في القطاع الصحي؛ لأن النقص  القائم في عدد الأطباء والممرضات يجعل العاملين منهم يتواجدون في توتر مستمر؛ لأنهم لا يستطيعون استيعاب عدد المرضى الكبير والاهتمام بهم بالشكل المطلوب.

ونبه إلى أنه في الوقت الذي يزداد  فيه عدد الأطباء من الخارج فإن الأطباء التشيك يتركون أعمالهم ويتوجهون  للعمل  في الدول الغربية حيث الروتب أعلى بكثير، مشيرا إلى أن الطبيب التشيكي يأخذ راتبا بمعدل وسطي قدره 23 ألف كورون تشيكي؛ أي نحو 920 دولارا، في حين يتقاضى 940 طبيبا تشيكيا يعملون في ألمانيا المجاورة  5 أضعاف هذا الراتب .

2e6a1f13-a2ad-48f3-92eb-571eb786d1e3

واعترف أن وضع الكثير من المشافي الحكومية يتوقف الآن على عمل الأطباء الأجانب، وأن قلة الأطباء فيها دفعتها إلى إغلاق العديد من الأقسام فيها، منبها إلى أن مشكلة القطاع الصحي تكمن في قلة تمويله.

وأشار إلى أن المشافي الحكومية باستثناء ما يوجد منها في العاصمة براغ ينقصها الآن أكثر من 800 طبيب، ولذلك فإن نقابة الأطباء لا تستطيع في مثل هذه الظروف ضمان الرعاية الصحية الجيدة لاسيما وأن ذلك يقترن بنقص كبير في الممرضات اللواتي يتوجهن للعمل في الدول الغربية أيضا بسبب الرواتب العالية .

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك