نتائج عكسية لخطة كوريا الجنوبية لخفض التدخين – إرم نيوز‬‎

نتائج عكسية لخطة كوريا الجنوبية لخفض التدخين

نتائج عكسية لخطة كوريا الجنوبية لخفض التدخين

المصدر: محمد زين - إرم نيوز

فشلت كوريا الجنوبية في إنجاح خطتها لخفض معدلات التدخين، وجاءت النتائج عكسية حيث تبين ازدياد معدلات التدخين بنسبة 16% مقارنة بنفس الفترة من 2015.

وقال تقرير لواشنطن بوست إنه في العام 2014، وفقاً لأحدث بيانات صادرة عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، تبين أن 37% من الرجال في كوريا الجنوبية يدخنون بصورة يومية.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يعمل فيه مواطنو الدول المتقدمة على خفض معدلات التدخين، وهو ما يثير الدهشة بشكل خاص لأن الكوريين لديهم عادات أكثر صحية من الأمريكيين، خاصة التي تتعلق بمشاكل السمنة وتعاطي المخدرات.

وتحتل الدولة التي تقع في شرق آسيا المركز الـ 11، من حيث المعدل الأعلى للعمر المتوقع للحياة لدى مواطنيها على مستوى العالم.

وبسبب تخوفها من الأعداد الكبيرة من المدخنين، بدأت حكومة كوريا الجنوبية في تنفيذ مبادرة لرفع أسعار السجائر، حيث أعلن وزير الصحة مون هيونغ-بيو أن التدخين هو ”أكبر تهديد للصحة الوطنية“، وذلك عندما أعلن عن هذا الإجراء في أواخر العام 2014، ومن شأن هذا الإجراء أن يرفع متوسط سعر علبة السجائر من 2.22 دولار إلى 4 دولارات، وذكرت صحيفة سيدني مورنينج هيرالد في العام 2014 أنه سيتم تحديد مناطق يحظر فيها التدخين مع نشر تحذيرات صحية على علب السجائر.

وتوقع مون أن ينخفض معدل التدخين في كوريا الجنوبية بنسبة 34%، إلا أن ذلك لم يحدث، ففي الأشهر الستة الأولى من العام 2016، أظهر تقرير أن الكوريين الجنوبيين، اشتروا سجائر أكثر بنسبة 16%، مما كان المعدل عليه في نفس الفترة من العام 2015، وذلك وفقاً لما ذكرته صحيفة كوريا هيرالد في 20 يوليو.

ويأتي ذلك في الوقت الذي أظهرت فيه بعض الدراسات أن زيادة أسعار السجائر هو وسيلة جيدة للحد من التدخين، وكشفت هذه الدراسات أن عدد المدخنين في العام 2002 انخفض بنسبة 2.5 – 5% لكل زيادة بنسبة 10% في أسعار السجائر، وشرحت كيفية أن التبغ من شأنه أن يحدث دماراً في جسم الإنسان، وأشارت دراسة في العام 2011 في أستراليا، على سبيل المثال، إلى أن الإعلانات التلفزيونية كانت وسيلة ممتازة لتثقيف المدخنين البالغين الأكثر فقراً.

ويهيمن حالياً على سوق السجائر في كوريا الجنوبية شركات محلية، وذلك بعد فترة الثمانينيات التي استهدفت فيها شركات السجائر الدولية البلاد لأنها بدأت في تحرير السوق لديها، وخلال هذا الوقت، زاد تدخين السجائر بنسبة 25%، وفقًا لدراسة بريطانية.

وأصبحت السجائر أسلوب حياة وخاصة بالنسبة للرجال، (حيث تبلغ النساء المدخنات في كوريا الجنوبية 4% فقط، بسبب عدم قبول المجتمع لذلك)، وبالنسبة لكثير من الرجال في كوريا، تبدأ عادة التدخين خلال فترة الخدمة العسكرية، عندما ينظر إلى التدخين كوسيلة للاسترخاء، وتمرير الوقت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com