منوعات

جراحات الركبة في منتصف العمر لا تغني عن الرياضة
تاريخ النشر: 22 يوليو 2016 9:49 GMT
تاريخ التحديث: 22 يوليو 2016 10:42 GMT

جراحات الركبة في منتصف العمر لا تغني عن الرياضة

الخضوع لعملية جراحية لإصلاح الغضروف الممزق هي واحدة من العمليات الأكثر شيوعًا في نظام التأمين الصحي.

+A -A
المصدر: أماني زهران - إرم نيوز

أكدت الأبحاث أنّ عمليات الركبة التي يتم إجراؤها لآلاف المرضى في منتصف العمر سنويا قد تكون مضيعة للوقت.

ولفتت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية إلى أنّ الخضوع لعملية جراحية لإصلاح الغضروف الممزق هي واحدة من العمليات الأكثر شيوعا في نظام التأمين الصحي، وتقترح الدراسات أن الجراحات لم تكن أكثر فعالية من إجراء التمارين البسيطة.

وقالت الدراسة إن سهولة وبساطة إجراء العملية التي عادة ما تستغرق أقل من ساعة ويعود المرضى في كثير من الأحيان إلى المنزل في نفس اليوم، لم تكن الخيار الأفضل لهم.

ففي أحدث دراسة نشرت الليلة الماضية في المجلة الطبية البريطانية، عندما تم مقارنة المرضى في النرويج ممن أجروا العملية، وأولئك اللذين نفذوا برنامجا مدته 12 أسبوعا من التمارين البسيطة لتقوية العضلات، نجد أن النتيجة كانت لصالح المجموعة الثانية التي أجرت التمارين الرياضية.

وقال الباحثون من مستشفى جامعة ”أوسلو“ وجامعة ”جنوب الدنمارك”، إنهم وجدوا فارقاً كبيراً بين المجموعتين.

وأضافوا ”خلال تقييم المرضى بعد ثلاثة أشهر، وجدنا أن أداء من اعتمد على التمارين الرياضية كان أفضل ممن أجرى العملية الجراحية، وبعد عامين، كان الفارق بينهما كبير للغاية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك