‏ الكآبة في الصيف مصدرها الإجازات والآمال الخائبة ‏

‏ الكآبة في الصيف مصدرها الإجازات والآمال الخائبة ‏

المصدر: الياس توما ــ إرم نيوز

يرتبط الشعور بالكآبة في أغلب الأحيان بفصل الخريف بسبب تغيرات الطقس فيه غير أن ‏فصل الصيف هو الآخر يحمل معه الكثير من الأفكار السلبية وأيضا شعور البعض بالكآبة ‏فكيف بالإمكان تجنب ذلك أو الحد منه على الأقل؟!

الطبيب النفسي التشيكي اليش كلينا يرى بأن المزاج الاكتئابي يظهر لدى الناس في ‏الصيف نتيجة لدرجات الحرارة المرتفعة التي تستنزف الجسم وأيضا من موضوع ‏الاستنزاف المالي المتاتى من الإجازات وما يرافق ذلك من اختبار كبير للعلاقة.‏

ولتجاوز هذا المزاج في الصيف ينصح باتباع الطرق الأربعة التالية :‏

ــ تمتعوا بأشعة الشمس في العمل وبعده ‏

تمنح أشعة الشمس الجسم طاقة إيجابية لأن الجسم يحصل منها على فيتامين ”دي“ ‏الذي يؤثر بشكل إيجابي على نفسية الإنسان لأنه يخاق هرمون السيروتونين الذي يساعد ‏في الكفاح ضد المزاج السيء ولذلك فان أكثر الفئات تعرضا للكآبة في الصيف هي التي ‏تعمل في المكاتب.‏

ــ لا تحلوا المشاكل المؤجلة خلال العطل والإجازات ‏

تعتبر الإجازة قمة فترة الصيف التي يتشوف اليها الجميع، غير أن التخطيط للاجازة ‏وسيرها يمكن أن يتحول إلى كابوس خاصة أن الإجازة تمثل اختبارا كبيرا للعلاقة .‏

وينصح الطبيب النفسي التشيكي بتأجيل حل المشاكل المفتوحة في العلاقة خلال فترة ‏الإجازات لأن عدم حدوث توافق بشانها يجعل الإجازة تتحول إلى مشاجرات وتوتر الأمر ‏الذي ينهي العلاقة في أغلب الأحيان.‏

ــ تكييف خطط الصيف وفق الإمكانات المالية ‏

‏ يتأتى المزاج السيء والكآبة في الأغلب من الشعور بأن أغلب خططكم في الصيف ليست ‏ممتعة وليس فيها روح المغامرة كالعديد من الناس من حولكم بسبب نقض المال لديكم ‏ولهذا حاولوا أن تخططوا للقيام برحلة إلى المناطق المجاورة وإمضاء العطلة في مكان ‏يتوافق والإمكانات المالية التي لديكم .‏

‏- أحيطوا أنفسكم بالناس الذين تحبونهم ‏

يعتبر الصيف من أفضل الأوقات للاجتماع بالأقارب والأصدقاء ولإمضاء سهرات عائلية أو ‏رومانسية، غير أن الصيف أيضا يعتبر فترة الخلافات العائلية وحتى الطلاقات ولذلك ‏ينصح الطبيب التشيكي بإحاطة النفس بالأصدقاء الحقيقيين الذين نحبهم ونودهم. ‏

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com