ما الذي تخبرك إياه الأرقام التي تقرأها عند قياس ضغط دمك؟

ما الذي تخبرك إياه الأرقام التي تقرأها عند قياس ضغط دمك؟

المصدر: داليا أبو الخير - إرم نيوز

يعاني العديد من المرضى وحتى المخضرمين منهم من صعوبة في فهم جميع ما يقوله الطبيب خلال المراجعة، فالعديد منا لا يدرك الكثير من الأساسيات الطبية، ولنأخذ منها مثالاً ضغط الدم.

ضغط الدم المرتفع أو ما يعرف أحياناً بفرط الضغط الشرياني يؤدي إلى خلق ضغط زائد على الشرايين والأوعية الدموية، وأجهزة أخرى كالقلب والدماغ والكليتين وحتى العينين.

ضغط الدم المزمن يؤدي بصاحبه إلى أمراض أخرى خطيرة كأمراض القلب والجلطات والسكتات، كما يؤدي أحياناً لمشاكل دماغية وإلى الإصابة بأمراض الكليتين.

وتصف الدكتورة تريشا ماكنير وهي طبيبة عامة لموقع إكسبرس: “ضغط الدم هو قوة دفع الدم لجدران الأوعية الدموية”.

يقاس ضغط الدم باستخدام رقمين، الرقم الأعلى يشير إلى الضغط الانقباضي وهو ضغط الدم أثناء انقباض القلب، ويختلف ضغط الدم عبر الشرايين عند انقباض القلب ودفعه للدم عبر جدران الأوعية الدموية.

أما الرقم الثاني في قراءة ضغط الدم فيشير إلى الضغط الانبساطي وهو ضغط الدم في حالة الانبساط، ودائما ما يكون الضغط الانقباضي أعلى في قيمته من الضغط الانبساطي” وتشير “قياس ضغط الدم يشير إلى مدى مرونة الأوعية الدموية لديك.”

بينما تؤكد الدكتورة ماكنير أن الضغط الدم المرتفع يطلق على القياس الذي يزيد عن 89/139.

وتضيف “إذا ما وجدت قياس ضغط دمك أعلى من ذلك الرقم، عليك أن تنتبه، أما إذا وصل القياس إلى 90/140 فعليك بمراجعة طبيبك فوراً لتلقي العلاج المناسب”.

أما العلاج فيبدأ بإحداث تغيرات جذرية في نمط الحياة، كممارسة المزيد من الرياضة وتغيير النظام الغذائي.

وتشير ماكنير “عندما تحدث التغيرات, يبدأ ضغط الدم بالعودة تلقائياً للمستويات الطبيعية.”

أما ضغط الدم المنخفض فيبدأ على مقياس 60/90 فما هو أقل، ويعرف المستوى الطبيعي لضغط الدم حسبما تفيد الدكتورة ماكنير بمقياس 80/120. في حين “يحدث ضغط الدم المرتفع عادة عندما يحاول الجسم أن يحصل على المزيد من الأوكسجين.”

وتؤكد الدكتورة ماكنير أنه وفي غالبية الحالات المرضية تبقى مسببات ارتفاع ضغط الدم أو ما يعرف بفرط الضغط الشرياني مجهولة. وتعلق: “لكننا نعلم وعلى وجه التحديد أن مرضى ارتفاع ضغط الدم يواجهون مخاطر الإصابة بالجلطات وبأمراض القلب والأوعية الدموية.. لذلك نحاول التحكم بالضغط المرتفع وتخفيضة ليصل إلى الحدود الآمنة.”

ويستطيع مريض ضغط الدم المرتفع تخفيضه باتباع الآتي: التقليل من تناول الملح والامتناع عن المشروبات الكحولية والتخفيف من الوزن الزائد عن طريق ممارسة الرياضة بشكل دوري، ويفضل كذلك التقليل من المشروبات المحتوية على الكافيين والإقلاع عن التدخين ونيل قسط كاف من النوم بما لا يقل عن ست ساعات كل ليلة.

وتضيف ماكنير: “ممارسة تمارين اليوغا والتأمل يفيدان في تخفيض ضغط الدم بشكل ملحوظ أيضاً”

من جانبها تؤكد شركات التأمين على الحياة والمعاشات لرويال لندن والمملكة المتحدة أن جهل الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة خطيرة كضغط الدم المرتفع يضع صحة الأمة على المحك.

وتقول ماكنير: “ما لا يعلمه الكثيرون أن بإمكانهم فعل الكثير للبقاء بصحة جيدة ولحماية أنفسهم من الإصابة بالأمراض الخطيرة.. ومع هذا تؤكد الأبحاث بأن الأشخاص لا يبادرون مطلقاً لفعل أي شيء لحماية أنفسهم من المرض، وحتى في حال تشكلت لديهم فكرة ضبابية عن ماهية ما ينبغي عليهم فعله، بل حتى في الحالات التي يواجه فيها الكثيرون أحباء لهم يعانون من المرض، تجدهم غير مباليين ليبدأوا باتخداذ خطوات جدية لحماية أنفسهم.”

وتتابع: “هنا تأتي أهمية التحفيز، التحفيز الذي يدفعنا للبحث في القضايا الصحية وفهم التحديات التي من الممكن أن تواجهنا بحيث تدفعنا تلك المعرفة دفعا نحو المضي قدما في طريق تغير أنماط حياتنا نحو الأفضل.”

وتقول إيميلي رييف وهي ممرضة مساعدة مختصة بأمراض القلب لدى مؤسسة أمراض القلب البريطانية: “يسجل قياس ضغط الدم لدى معظم البالغين في بريطانيا بمعدل 80/120 و 90/140.. وفي حال كان ضغط دمك في مستوياته الطبيعية عليك أن تبذل جهداً لإبقائه على مستوياته هذه ومنعه من الارتفاع. أما في حال ارتفع ضغط الدم لديك بما يزيد عن 90/140 فعليك أن تبدي اهتماماً أكبر وتبدأ باستشارة طبيبك لاتخاذ اللازم.”

وتضيف: “ومن الطبيعي أن أنماط الحياة غير الصحية تؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم مع مرور الزمن، لتتمكن من تخفيض ضغط الدم عليك بالابتعاد عن الملح في طعامك كما عليك أن تزيد من تناول الخضراوات والفواكه وأن تحافظ على لياقتك البدنية، ابتعد عن المشروبات الكحولية قدر الإمكان وابتعد عن الكسل.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع