مصر.. انتقادات حادة لتجاهل اليوم الوطني لمناهضة ”ختان الإناث“ – إرم نيوز‬‎

مصر.. انتقادات حادة لتجاهل اليوم الوطني لمناهضة ”ختان الإناث“

مصر.. انتقادات حادة لتجاهل اليوم الوطني لمناهضة ”ختان الإناث“

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

رغم تحديد يوم 14 حزيران/يونيو يومًا وطنيًا، لمواجهة ختان الإناث، إلا أن السلطات المصرية تجاهلت قيام أي فعاليات أو الترويج له عبر أي نشاط، وسط انتقادات لمراكز تنمية داعمة للمرأة، وقضاياها لعدم الإعلان عن رؤية وخطة للقضاء نهائيًا على هذه الظاهرة، بعد الحوادث الأخيرة التي أودت بحياة عدد من الفتيات.

وقالت الإعلامية بسنت محمود، المدير التنفيذي لمركز ”مساندة“ لدعم المرأة، في بيان رسمي حصلت ”إرم نيوز“ على نسخة منه إنه رغم حالة الغضب والاحتقان ضد جريمة ختان الإناث، خاصة بعد وفاة الفتاة ”ميار“ التي عرفت إعلاميًا بـ“فتاة السويس“، والتي فقدت حياتها خلال الأسبوعين الماضيين، بعد تعرضها لعملية ختان، إلا أن أحدًا لم يتوقف عند اليوم الوطني لمناهضة الختان، أو تكون فرصة للتأكيد على وحدة المجتمع في مواجهة الختان، بحسب قولها.

وأضافت المدير التنفيذي للمركر، أنه لم يكن من المتخيل مرور هذا اليوم دون أن تكون هناك خطة واضحة المعالم للقضاء على هذه الجريمة واقتلاعها.

وتابعت، أن هذا اليوم اختير منذ 12 عامًا، ليكون يومًا لمناهضة الختان، عندما انتفض المجتمع المصري ومعه علماء الدين وخلفهم نواب البرلمان، حتى تم تعديل في قانون العقوبات، يجرم عملية الختان، إلا أن هذا القانون لم يطبق إلا بعد 6 سنوات.

واختتمت بسنت محمود، تصريحاتها قائلة: ”ورغم ذلك جاء حادث (ميار) ليضع المجتمع في مأزق جديد، ولكن ما لبثت أن هدأت الانتفاضة ومر اليوم الوطني لمناهضة الختان في هدوء، دون أن يدري به أحد أو كما يقولون (مرور الكرام) وكأننا ننتظر كارثة جديدة لنقف علي أطلالها“.

يذكر، أن وفاة الطفلة ”بدور“ في محافظة المنيا عام 2007، كانت الشرارة التي انطلقت بعدها عدة إجراءات مهمة للحد من انتشار ختان الإناث في مصر، حيث صدر قرار وزير الصحة في نفس العام، بمنع الأطباء وغيرهم من إجراء ختان الإناث، وإقرار قانون تجريم ختان الإناث المادة 242 مكرر من قانون العقوبات عام 2008، وفتوى دار الافتاء المصرية ومجمع البحوث الإسلامية بأن ختان الإناث عادة قديمة وليست من تعاليم الإسلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com