ما الفصل الأكثر ملاءمة لحمل المرأة؟ – إرم نيوز‬‎

ما الفصل الأكثر ملاءمة لحمل المرأة؟

ما الفصل الأكثر ملاءمة لحمل المرأة؟

المصدر: إلياس توما - إرم نيوز

يلعب التوقيت دوراً هاماً في موضوع تحقيق الحمل لدى النساء لأنه يؤثر لاحقا على الوضع الصحي والنفسي للمولود وبالتالي فإن النساء اللواتي يحملن خلال الربيع تزداد الاحتمالات لديهن بنسبة 10 بالمئة بأن الولادة ستكون مبكرة.

الدكتور المختص بالقضايا الجنسية والولادة، بافل تورتشان، يشدد أيضاً على أهمية الوقت الذي يتطور فيه الجنين في الرحم، مشيراً إلى أن الأطفال الذين يتم الحمل بهم خلال الربيع يكونون عادة أكثر بنسبة 5% حساسيين تجاه المواد المثيرة في المواد الغذائية.

ورأى أن حدوث الحمل خلال أحد أشهر الربيع يعني بأن المرأة تمضي الصيف من دون أي قيود كبيرة في الحركة، غير أن هذا التوقيت له بعض الأوجه السلبية ولاسيما ميل النساء للشعور بالغثيان وتحسسهن بشكل أكبر من العطور ورائحة تفسخ الأطعمة، فيما يكون إمضاء الإجازة في الخارج أكثر صعوبة.

وقال الدكتور،  إن حدوث الحمل خلال الصيف هو أفضل الأوقات، موضحا أن التوق الجنسي يزداد في الصيف بسبب التغييرات التي تطرأ على مستوى الهرمونات الجنسية وإنتاج الهرمونات مما يعني زيادة عدد ممارسة الجنس.

وأضاف أن زيادة أشعة الشمس خلال الصيف تدعم إنتاج وخلق فيتامين “ دي“ في جسم الرجل الأمر الذي يعتبر هاماً بالنسبة لهرمون التستوستيرون، كما أن السائل المنوي يكون في أسرع وضع له وبالتالي فإن احتمالات دخوله إلى البويضة كبيرة.

ونصح بأن لا يتم الحمل في بداية الخريف لأن الجنين يكون حساساً جداً تجاه التأثيرات الخارجية ولاسيما الأمراض التنفسية التي هي نمطية لمثل هذه الفترة من العام، مشيراً إلى أن التدفئة المرتفعة والهواء الجاف لا يؤثران على المواليد الجدد بشكل إيجايي.

وأشار إلى أن الأطفال الذين جرى الحمل بهم في الشتاء تؤثر عليهم الطبيعة التي تزدهر في الربيع لأن الهواء يكون مليئا بالمواد الحساسة التي تتنفسها المرأة الحامل وتنقلها للجنين.

ونبه إلى أن احتمالات الحمل تتراجع في الشتاء لأن السائل المنوي يكون على خلاف الصيف أقل نشاطاً، فيما يكون مستوى هرمون التستوسيترون أقل انخفاضاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com