دراسة: أبشع درجات الأخضر تبعد المدخنين عن السجائر – إرم نيوز‬‎

دراسة: أبشع درجات الأخضر تبعد المدخنين عن السجائر

دراسة: أبشع درجات الأخضر تبعد المدخنين عن السجائر

المصدر: شوقي عبد العزيز- إرم نيوز

من المقرر أن تحل علب السجائر الكئيبة، ذات اللون البني الأخضر، محل العلب زاهية اللون، التي تزين حاليًا علب السجائر، في عدد من البلدان.

ولقد وصفت بأنها خليط كئيب من القطران والقيء والزيتون، ولكنها تعتبر على نطاق واسع أحد درجات اللون البني الباهت، وهو أقبح لون في العالم، يمكن أن يساعد قريبًا في إنقاذ أرواح الناس.

هذا اللون معروف رسميًا باسم بانتون 448 C، سوف يزين منتجات التبغ في عدة دول، بعد أن اختارته شركة تسويق، باعتباره أكثر لون يمكن أن يبعد المدخنين عن شراء السجائر.

وقد كشفت حكومات كل من المملكة المتحدة وفرنسا وأيرلندا، أنها تعتزم السير على خطى أستراليا في استخدام هذا اللون كجزء من التدابير الرامية إلى ”توحيد“ مقاييس علب التبغ.

ومن المرجح أن تتبع العديد من البلدان الأخرى أيضًا، هذا النهج عن طريق اعتماد هذا اللون لافتقاره إلى الجاذبية.

يأتي هذا القرار وسط سلسلة جديدة من المحاولات، التي تقوم بها جهات الصحة العامة لتجريد السجائر من عنصر الجاذبية.

وقد شهدت التحركات السابقة العديد من التحذيرات الصحية والصور الطبية البشعة المطبوعة على أغلفة علب السجائر.

ولكن في بعض الحالات، يخشى أن تكون هناك نتائج عكسية، حيث تنافس المدخنون في الحصول على علب السجائر، رغم التحذيرات الشديدة، بل إنها أصبحت وسام شرف بين بعضهم.

ومع ذلك، تأمل السلطات من خلال استخدام هذا اللون ”بانتون 448 C “ أن تتمكن من تجريد السجائر من جاذبيتها والتهافت عليها.

ويقول فريق حملة مكافحة التدخين “ Ash“ إن  ”صورة العلامة التجارية هامة جداً بالنسبة للفئات العمرية صغيرة السن، وإنها تستجيب لها بشكل أكثر فعالية من الفئات العمرية كبيرة السن“.

وأضاف أن معايير التعبئة والتغليف الموحدة، ستحد بالتالي من جاذبية العلامة التجارية، وستقلص من الإقبال على التدخين“.

وبموجب تشريع جديد للاتحاد الأوروبي، والذي دخل حيز النفاذ في 20 مايو الماضي، يجب أن يكون لجميع عبوات التجزئة من التبغ ألوان موحدة في الخارج والداخل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com