اختراع نادر يمكّن مصابين بالشلل من المشي – إرم نيوز‬‎

اختراع نادر يمكّن مصابين بالشلل من المشي

اختراع نادر يمكّن مصابين بالشلل من المشي

المصدر: كاليفورنيا - إرم نيوز

عاش رجل أمريكي مشلول منذ 10 سنوات أفضل لحظاته بعد أن تمكن من المشي خطوات، بفضل جهاز الهيكل الخارجي الإلكتروني الذي ارتداه لدقائق.

ويطلق المخترعون على الجهاز المبتكر ”الهيكل العظمي“، وتقدر قيمته بـ100 ألف يورو، لكنها طبعاً لا تساوي اللحظة التي لا يمكن للكلمات أن تصف روعتها عندما مكن الرجل الذي أصيب بالشلل من عند الرقبة منذ 2006 بالمشي أخيراً.

i (3)

وعانى بول كوسكي الذي يبلغ من العمر 49 عاما من 27 كسراً في العظام، ومن ثقوب في رئتيه ونزيف بالدماغ بعد أن سقط من دراجته النارية، ليصاب بالشلل ويجلس كل هذه المدة عاجزا عن الحركة.

وصمم الجهاز المُعار مؤقتاً لعيادة موريلو في نيوبورت المتخصصة بالعلاج الطبيعي العصبي، لمساعدة المرضى الذين يعانون من إصابات في العمود الفقري أو في الدماغ، كما يمكن أن يساعد مرضى ”باركينسون“.

i (4)

ويكمن الهدف الرئيس من الجهاز الذي وافق عليه المعهد الوطني للصحة أن يستخدم من قبل مؤسسات الخدمات الصحية الوطنية.

ويعبر بول عن مدى فرحته بلحظات المشي من خلال الجهاز بالقول ”لقد كان أمراً مذهلاً.. أنا مسرور أنني لم أجلب زوجتي معي لكانت دموعها انهمرت من الفرح“، وليس بول وحده من جرب الجهاز الجديد بل شاركه التجربة شخصان آخران في العيادة يوم الأربعاء.

ومن الأشخاص الذين جربوا الاختراع طفل في الخامسة من عمره، عاد إلى بيته مرتدياً يداً اصطناعية مصنوعة على طابعة ثلاثية الأبعاد لا تزيد كلفتها عن 60 يورو، ويقول الطفل بعد التجربة فرحاً ”أشعر وكأنني الرجل الحديدي“.

i (2)

أما الشخص الثالث فهو أبدول الضفيري من كارديف ذو الـ23 عاماً، حيث تعرض لحادث سيارة بشع في أستراليا عام 2003, أدى إلى أذى بالغ في العمود الفقري وشلل من عند الرقبة إلى أسفل الجسم، اعتمد الشاب الصغير في السن على كرسي متحرك كهربائي للتحرك منذ ذلك الحادث الأليم.

ويعترف أبدول أنه شعر بتعب فظيع بعد أن جرب الجهاز ومشى حول الغرفة، ويقول جاكو رباورز مدير عيادة موريلو والإداري السابق للعلاج العصبي الطبيعي في وحدة إصابات العمود الفقري وإعادة التأهيل العصبي في المجلس الطبي لجامعة كارديف وفيل ”كانت تجربة غيرت حياة أبدول إلى الأبد، إنه لشعور رائع أن ترى أشخاص مثل أبدول يتمكنون من الوقوف والمشي على أقدامهم من جديد بعد سنوات من الشلل“.

وقامت شركة إكسو بيونكس القابضة في كاليفورنيا بتصنيع الهيكل العظمي الإلكتروني، ويذكر أن الجهاز يسمح للأشخاص الذين يعانون من ضعف شديد في الأطراف السفلية أو من الشلل من الوقوف والمشي.

ويتألف الجهاز من حقيبة للظهر وجزءان مخصصان للرجلين يربطان بهما ويقفلان عند الأرداف، وتحت الركبتين وعند الأقدام؛ حيث تقوم بطاريات مخصصة بتزويد الأقدام بالطاقة، ويقوم الجهاز بمسح جسم الإنسان 500 مرة في الثانية لتحليل قدرات العمود الفقري والرجلين، ثم تقوم برمجية صغيرة بأمر الجهاز بردود الفعل الملائمة للمريض.

وفي نسخة أخرى من نفس الجهاز سيكون هنالك جسيمات إلكترونية تستعين بعضلات المريض نفسه لتمكنه من المشي.

ويقول باري ريتشاردز وهو المدير المسؤول عن تصنيع الجهاز في إكسو بيونكس ”سافرت حول العالم لتجربة هذا الجهاز ومشاهدة العجائب التي يفعلها، وما زلت متحمسًا لأرى المزيد، وبالرغم من أن الجهاز مصمم لغايات إعادة التأهيل، إلا أن تأثيراته تختلف باختلاف مستخدميه، فجميعنا ندرك المشكلات الخطيرة التي يتسبب بها الكرسي المتحرك، فهؤلاء ممن يجلسون عليه طوال الوقت يعانون من مشكلات في الأمعاء وفي المثانة، ولا يفيد الجهاز فقط من نواح علاجية جسدية، بل من نواح نفسية أيضاً.

وقامت عيادة موريلو بعقد يوم مفتوح في حديقة لانجستون بزنس في الثامن من شهر حزيران/ يونيو لعرض أحدث أدوات العلاج الطبيعي التي لم تكن متوفرة من قبل في ويلز.

وتضمنت الأجهزة المعروضة جهاز ”الركض في الواقع الافتراضي“ والذي تم استيراده من هولندا والذي يمكن مرضى صعوبات المشي من ممارسة تمارين التوازن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com