امرأة عارية الصدر تمشي 1000 ميل في أمريكا (فيديو)

امرأة عارية الصدر تمشي 1000 ميل في أمريكا (فيديو)

المصدر: داليا أبو الخير -  إرم نيوز  

 قطعت أمريكية مئات الأميال عارية الصدر، بين عدد من الولايات، لتلفت أنظار الكثيرين إلى الواقع الصعب لمرضى سرطان الثدي.

وبدأت باوليت ليفارت، التي نجت مؤخراً من سرطان الثدي، بعد معاناة مع المرض من إجراء عملية لاستئصال كلا ثدييها في عام 2014 مسيرة مشي لمسافة ألف ميل بدءاً من المسيسيبي وصولاً إلى العاصمة واشنطن مطلع أيار وهي عارية الصدر.

وتسعى باوليت لنشر المزيد من الوعي فيما يتعلق بمرض سرطان الثدي، كما ترغب في أن تؤكد للناجين من هذا المرض أنه لا سبب يدعو لإخفاء الندوب الناتجة عن عملية استئصال الثدي.

وفي مقدمة الفيلم الوثائقي ”قصة ندبة“ الذي يعرض قصصاً لمرضى سرطان الثدي، تقول باوليت: ”تلك الندوب حدثت لسبب وجيه، تلك الندوب تحكي قصة نجاتنا، عندما ننظر إلى الندوب نتذكر.. نعم.. عانيت من السرطان وتغلبت عليه أيضاَ.“

وذكر مراسلو موقع ”بيزنس إنسايدر“ بأن المغنية بيونسيه قامت بمشاركة باوليت معها في الألبوم ”ليمونيد“ عندما علمت بما تخطط لفعله، والتقت المغنية باوليت في موقع التصوير وعرضت عليها أن تشاركها رحلة المشي لمسافة ميل واحد.

  تقارير منظمة السرطان الأمريكية تشير إلى أن واحدة من كل ثماني نساء أمريكيات معرضة للإصابة بسرطان الثدي خلال حياتها.

ويأخذ المرض بعداً آخر لدى النساء من ذوات البشرة السوداء، وتشير سوزان جي كومين أن نسبة إصابة السود أقل من البيض بسرطان الثدي، ولكن من جهة أخرى تقدر نسبة الوفيات لدى النساء السود من المصابات بالمرض أعلى من غيرهن بنسبة 39 بالمئة.

وتظهر مقدمة الفيلم الذي يحكي قصة مرضى السرطان أنه ومنذ علمت ليفارت بمرضها المستعصي في عام 2014 نصحها طبيبها بإجراء عملية لاستئصال الثديين.

وتقول ليفارت ”ظننت أنه سيتسنى لي أن أقوم بزراعة ثديين جديدين، حتى أنني اخترت الحجم الملائم لي، ولم تدم سعادتي طويلاً، إذ منعتني مشاكل صحية من القيام بعملية الزرع“.

لذلك عانت ليفارت من اكتئاب حاد بعد انتهاء الجراحة، إلا أنها وبعد مضي شهور على تماثلها للشفاء عادت إليها القوة والشجاعة لتسرد قصة نجاتها من المرض، فبدأت بنشر صورها عارية الصدرعلى موقع فيس بوك، ما لبثت قصتها أن انتشرت سريعاً وبدأ ناجو السرطان من كافة أنحاء العالم بالتواصل معها ومشاركة قصصهم أيضاَ.

تقول ليفارت ”أريد مما أفعله أن أثبت أنه مهما اختلفت مقاييس الجمال عالمياً، تبقى لكل منا ما يميزها، وليس من الضروري أن يكون ما يميزني صدري أو حجمي أو شكلي، أنا أميز بنفسي بنفسي“.

وأشار الموقع أن ليفارت تنوي المشي من مسقط رأسها بيلوكسي في المسيسيبي وصولاَ إلى العاصمة واشنطن، وتنوي أن تصل هنالك في نفس موعد عيد ميلادها الخمسين مؤكدة ”كم هو أمر ملهم بالنسبة لي أن أدرك أنني تمكنت من النجاة ووصل عمري إلى الخمسين في حين لم تتمكن نساء أخريات من النجاة.“


للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة