الضعف الجنسي ينذر بأمراض أخرى! – إرم نيوز‬‎

الضعف الجنسي ينذر بأمراض أخرى!

الضعف الجنسي ينذر بأمراض أخرى!

المصدر: إلياس توما - إرم نيوز

نبه أطباء مختصون إلى أهمية متابعة الرجال لأوضاعهم الجنسية ولاسيما الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، محذرين من أن بدء ظهور الإشكالات الجنسية ولاسيما منها عدم المقدرة على الانتصاب، يعني في أغلب الأحيان إصابة الرجل بأمراض، مثل السكري أو ضغط الدم المرتفع أو مشاكل قلبية.

الطبيبة المختصة بالأمراض الجنسية تاتيانا شرامكوفا من المشفى الجامعي في مدينة برنو ثاني أكبر المدن التشيكية، لفتت إلى أنه على الرغم من هذه الحقيقة إلا أن الكثير من الرجال لا يقصدون المراكز الطبية، مع أن الأطباء يمكن لهم أن يساعدوهم بشكل كبير في تجاوز هذه المشاكل.

ونبه رئيس قسم القلبية في المشفى الدكتور يندرجيخ شبينار، إلى وجود علاقة مباشرة بين الإصابة بالضعف الجنسي وإمكانية التعرض لجلطة قلبية، مشيرًا إلى أن ذلك يحدث عادة بعد ثلاثة أعوام من بدء مظاهر الضعف الجنسي.

وأشار إلى أن الضعف الجنسي يحدث مع التقدم في العمر، لافتًا إلى أن أقل من 10% من الرجال يصابون بالضعف الجنسي في العشرينات من العمر، قد يكون في الأغلب نتيجة أسباب نفسية الطابع، أما بعد سن الخمسين من العمر فإن أغلب حالات الضعف الجنسي ناجمة عن مشاكل جسدية أو فيزيولوجية.

وأكد أن القول بأن أغلب مشاكل الضعف الجنسي ترتبط بنفسية الإنسان هو وهم؛ لأن أسباب الضعف يمكن أن تكون وبنسب ليست قليلة بدنية الطابع.

وأضاف، إن أطباء القلب في العالم حققوا تقدمًا كبيرًا في السنوات الأخيرة في موضوع معالجة الأمراض القلبية وبالتالي تمديد عمر الإنسان، كما أن هذا الأمر ينعكس إيجابيًا على نوعية الحياة الجنسية للرجال.

وشدد على ضرورة قيام الرجال الذين يصابون بالضعف الجنسي بزيارة الأطباء المختصين للكشف عن أسباب حالتهم، مؤكدًا أن موضوع الانتصاب عند الرجال يمثل مقياسًا لمدى صحتهم، كما أن الحياة الجنسية السعيدة تؤثر في نوعية الحياة وتحافظ على الشباب والحيوية.

وأشار بالتوافق مع الدكتورة شرامكوفا إلى أن أفضل عناصر الوقاية من الضعف الجنسي تكمن في اتباع أسلوب حياة صحي وعدم التدخين وممارسة الحركة الكافية ومعالجة الأمراض التي تؤثر على ذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com