ذخائر الاحتلال الإسرائيلي تصيب آلاف الغزيين بالسرطان

ذخائر الاحتلال الإسرائيلي تصيب آلاف الغزيين بالسرطان

المصدر: شبكة إرم الإخبارية – ربيع يحيى

حملت وزارة الصحة الفلسطينية إسرائيل مسؤولية زيادة أعداد المصابين بأمراض السرطان بين مواطني قطاع غزة، مؤكدة أن أنواع الذخائر التي استخدمها الجيش منذ العام 2009، أدت إلى إصابة آلاف الغزيين بأمراض السرطان المختلفة.

وطبقا لمعطيات نشرتها وزارة الصحة الفلسطينية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السرطان، فقد أصيب 7069 مواطنا فلسطينيا في قطاع غزة بأمراض السرطان، في الفترة الممتدة بين عامي 2009 إلى 2014، مؤكدة أن ثمة دلائل على أن الذخائر التي استخدمها الاحتلال الإسرائيلي، وهي محرمة دوليا حسب تصنيفها، تقف وراء هذه الإصابات.

وأكدت مصادر فلسطينية أن الحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة منذ عشر سنوات، أسهم أيضا في ارتفاع نسبة الإصابة بأمراض السرطان بشكل غير مباشر، لافتة إلى أن العام 2014 وحده، شهد انضمام أكثر من 1500 مصاب جديد بهذا المرض لقائمة المسجلين لديها.

وكشفت المصادر أن إجمالي أعداد المصابين بأمراض السرطان المسجلين في قطاع غزة بصفة عامة، بلغ 12660 مصابا، في حين أن الفترة بين عامي 2009 حتى 2014 شهدت ظهور أكثر من سبعة آلاف حالة جديدة؛ ما يعني أن النسبة الكبرى ظهرت في تلك الفترة، وهو ما يدل على وجود صلة بين الإصابات وبين العدوان الإسرائيلي الذي عرف وقتها باسم ”الرصاص المصبوب“ في أواخر 2008 ومطلع 2009، وما تلاه من عدوان.

وأكدت مصادر طبية بالقطاع أن كون الحصار من بين أسباب زيادة المرض، يعود إلى حقيقة أن غلق المعابر الحدودية أدى إلى وجود نقص حاد في المستلزمات الطبية، وتردي الوضع الصحي للمرضى والمصابين بأمراض مختلفة، وعلى رأسها السرطان بأنواعه، وأن العشرات من مرضى السرطان قضوا نحبهم مؤخرا.

وتابعت أن هناك تقارير تتحدث عن انضمام عشرة مرضى جدد بالسرطان أسبوعيا إلى قائمة المصابين، وأن غالبية الحالات الجديدة المسجلة لدى وزارة الصحة تشمل إصابات بسرطان الثدي بالنسبة لنساء القطاع، وسرطان الدم بالنسبة للأطفال، وسرطان الغدد الليمفاوية بالنسبة للذكور.

وطالبت المصادر المنظمات الصحية الدولية والإنسانية، ببذل الجهود لتأمين النقص في المخزون الدوائي، وتأمين متطلبات القطاع الصحي، وإنقاذ مرضى السرطان مما وصفته بـ“الموت البطيء“، وطالبت بممارسة ضغوط على الاحتلال الإسرائيلي ودفعه لتسهيل إدخال المستلزمات الطبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com