أضرار التدخين السلبي مماثلة للتدخين النشط

أضرار التدخين السلبي مماثلة للتدخين النشط

المصدر: براغ ــ الياس توما

حذر مركز معالجة الإدمان على التدخين التشيكي من خطورة التدخين السلبي، مشيراً إلى أنّ 79000 الف شخص في أوروبا يموتون سنوياً من جرّاء تواجدهم في وسط مدخن.

وأشار المركز إلى أنه على الرغم من الحظر الذي  مارسته العديد من الدول للتدخين في المطاعم والأماكن العامة إلا أنّ خطر التعرض للتدخين لا يزال قائماً في أماكن العمل وفي مواقف انتظار حافلات النقل الداخلي وفي محطات القطارات والباصات، لافتاً إلى أنّ المدخن يتنفس عبر فلتر السيجارة، أما غير المدخن فلا يحميه شيء وبالتالي ففي حال تواجده في نفس المكان الذي يدخن فيه المدخن فإنه يتلقى نفس الكمية من النيكوتين.

وأكد أنّ التدخين السلبي هو السبب في نشوء العديد من الأمراض حتى في حال كانت الكميات التي يحصل عليها الشخص غير المدخن قليلة، ونوه إلى أنّ التدخين السلبي يزيد بنسبة 30% احتمالات التعرض لأمراض قلبية وأنّ نسبة تأثيره على الشرايين بشكل سلبي   تتراوح بين 80 ــ90% مقارنة بالتأثير الذي تتعرض له شرايين المدخن.

ونبه المركز إلى أنّ تعرّض النساء الحوامل للتدخين السلبي يخفض من كميات الأوكسجين في الدم لديهن وبالتالي تحدث عمليات تضيق في تجويفات الشرايين، مما يعني وصول كميات أقل من الدم إلى الأجنة وكميات أقل من الأوكسجين.

وأكد أنّ المواليد الذين يتعرّضون في أرحام أمهاتهم إلى التدخين السلبي يتعرّضون لاحقاً إلى مشكلات صحية بشكل أكبر من أطفال النساء الحوامل اللواتي لم يتعرضن للتدخين السلبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com