منوعات

المغرب يتأهب لفيروس "إيبولا"
تاريخ النشر: 09 أغسطس 2014 14:19 GMT
تاريخ التحديث: 09 أغسطس 2014 14:19 GMT

المغرب يتأهب لفيروس "إيبولا"

تخصيص وحدات مراقبة في النقاط الحدودية تتمتع بصلاحيات تعليق رحلات من وإلى الدول الإفريقية التي ينتشر فيها الفيروس.

+A -A
المصدر: الرباط- من سكينة الطيب

رفع المغرب حالة التأهب في ظل انتشار فيروس الأيبولا وارتفاع حالات الإصابة في إفريقيا إلى مستوى قياسي.

وخصصت وزارة الصحة وحدات على مستوى مجموعة النقاط الحدودية وخاصة مطار محمد الخامس الدولي ومطار مراكش في عز الموسم السياحي بالمغرب الذي يستقبل نحو 10 ملايين سائح سنويا.

كما خصصت السلطات المغربية خلايا ووحدات مراقبة لمتابعة تطور انتشار الفيروس وفوضتها اتخاذ أي قرار بخصوص تعليق رحلاتها نحو الدول الإفريقية التي ينتشر فيها الفيروس.

وأخضعت السلطات مجموعة من أطقم الطائرات لدورات تكوينية، وذلك بغرض تمكينهم من آليات مواجهة هذا الفيروس، وعممت تعليمات صارمة بإخضاع أي مسافر ظهرت عليه إحدى علامات الإصابة بالفيروس، للفحص الطبي وذلك عبر إحالته على الطاقم الطبي المتواجد بالمطار.

وكان مرض فيروس ”إيبولا“ قد تسبب أواخر يوليو في مقتل شخص بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء. وأكدت وزارة الصحة بعد التحاليل الطبية أن وفاة هذا المواطن ناجم عن إصابته بفيروس ”إيبولا“.

وكانت الدول الإفريقية المعروفة بانتشار هذا الفيروس، قد فرضت على مسافريها مجموعة من التحاليل والفحوصات قبل مغادرتهم لترابها، وذلك بإشراف دقيق لأطباء وخبراء من منظمة الصحة العالمية، بهدف التأكد من حملهم للفيروس من عدمه.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك