اكتشاف آلية تسمح لنا بالشعور بألم الآخرين

اكتشاف آلية تسمح لنا بالشعور بألم الآخرين

نجحت دراسة حديثة من معهد "نيذرلاندز" للأعصاب الهولندي في تسجيل النشاط العصبي عند عينة من الأشخاص، للكشف عن آلية شعورهم بألم الآخرين في الفص الجزيري من الدماغ.

ويلعب الفص الجزيري دورًا أساسيًا في توليد المشاعر، ما يسمح لنا بالإحساس بألم الآخرين والتعاطف معهم، ويحفزنا على مساعدتهم.

ويساعد الاكتشاف الجديد المرضى غير القادرين على التعاطف، من خلال فهم طريقة شعور الدماغ بألم الآخرين، وتحديد اختلاف مشاعر الأشخاص فيما بينهم.

واعتمد الباحثون سابقًا على صور الرنين المغناطيسي لتحديد مناطق الدماغ النشطة عند رؤية شخص آخر يتعرض للألم، ولكن الرنين المغناطيسي لا يستطيع قياس نشاط الأعصاب مباشرة، وإنما يقيس تغير ضغط الدم في مناطق الدماغ.

ولمعرفة مناطق استقبال الألم في الخلايا العصبية الدماغية، يجب إدخال أقطاب كهربائية إلى الدماغ لقياس نشاطه ومعالجته للبيانات بشكل مباشر.

وفي بعض أنواع الصرع غير القابلة للعلاج الدوائي، يزرع الجراحون أقطابًا كهربائية داخل دماغ المرضى لتحديد مصدر حدوث نوبات الصرع.

ويحتاج المرضى عندها للبقاء في المستشفى لأسبوع كامل بهدف تسجيل نشاط أدمغتهم وانتظار حدوث نوبة مرضية، ويتطوع بعض من المرضى في التعرض لاختبارات نفسية في الأبحاث العلمية.

واختبر الباحثون في دراستهم المنشورة في مجلة "إي لايف" العلمية، مناطق الدماغ القادرة على إحداث الشعور بألم الآخرين، من خلال عرض مشهد لامرأة تتعرض للألم أمام المرضى.

واكتشف الباحثون نشاطًا كهربائيًا في منطقة الفص الجزيري في الدماغ، ما أظهر آلية شعورنا بالألم عند إحساسنا بتعرض الآخرين له.

ويتلقى الفص الجزيري بيانات من الجسم والحواس ليدفعنا إلى الإحساس بالمشاعر، ومنها الألم الذي يتعرض له الجسم بالتناسب مع شدة الفعل المؤدي إليه، ويؤدي إلى تنشيط الخلايا العصبية في الفص الجزيري.

واستطاع الباحثون إثبات قدرة الفص الجزيري على التسبب بمشاعر الألم بسوية متناسبة مع الألم الذي يتعرض له شخص آخر، ما يسمح لنا بالشعور بالألم ذاته الذي يتعرض له.

وأظهرت الدراسة أن الدماغ يحدد مقدار الألم المطبق على شخص آخر من تضيق عينيه عند رؤية وجهه، أو من حركته عند عدم رؤية وجهه.

وقال الأستاذ الدكتور كريستيان كيزيرز، المشارك في الدراسة: "نطمح إلى معرفة آلية عمل الأعصاب التي تجعلنا نتصرف بالشكل الذي نتصرف وفقه في حياتنا"، وفقًا لموقع "ميديكال إكسبريس".

ويخطط الباحثون لاستخدام بيانات تسجيل نشاط الدماغ في تحديد المناطق المسؤولة عن التعاطف مع الآخرين، وأسباب اختلاف مستويات التعاطف بين الأشخاص.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com