منوعات

فلسطينيتان تبتكران جهازا محمولا للغسيل الكلوي
تاريخ النشر: 15 يونيو 2015 16:22 GMT
تاريخ التحديث: 15 يونيو 2015 16:22 GMT

فلسطينيتان تبتكران جهازا محمولا للغسيل الكلوي

هيا سلهب ورغدة جعبري تدرسان الهندسة وتتخصصان في مجال تصميم المعدات الطبية في جامعة بوليتكنك بمدينة الخليل.

+A -A

الخليل- في مختبر جامعة بوليتكنك فلسطين بمدينة الخليل في الضفة الغربية تعكف طالبتان على ابتكار جهاز طبي تأملان في أن يساعد المرضى الذين يعانون من مشكلات في الكلى.

وتدرس كل من هيا سلهب ورغدة جعبري الهندسة وتتخصصان في مجال تصميم المعدات الطبية، وطورتا في الآونة الأخيرة جهازا استلهمتا فكرته من تدريب ميداني في مستشفى الخليل الحكومي.

وقالت هيا سلهب ”الفكرة انطلقت من خلال التدريب الميداني في مستشفى الخليل الحكومي وزياراتنا لقسم غسيل الكلى. فيه عدد كبير. القسم مكتظ بالمرضى الذين ينتظرون دورهم لفترات طويلة“.

وخرجت الطالبتان من التدريب بفكرة جهاز محمول للغسيل الكلوي يشبه السترة أو الصديري وتأملان أن يتوفر للمرضى بسعر معقول.

وعلى الرغم من وجود سترات أخرى مشابهة، فإن هذا الابتكار يتميز بطبيعته الشعبية.

وقال رمزي القواسمي المشرف على المشروع ”المشروع بحد ذاته يعتبر إنجازا. ليس لأنه الوحيد من نوعه على مستوى العالم. فهناك مشاريع شبيهة لكن لأنه يُنفذ في ظروف صعبة في ظل إمكانيات شحيحة وفي ظل صعوبة في توفير جميع ما يلزم لتنفيذه“.

وفاقم الحصار الإسرائيلي ميزانية المشروع البسيطة وذلك بتعقيده عملية استيراد المعدات واللوازم الطبية الضرورية لتطوير السترة أو الجهاز.

والتفت الطالبتان على تلك المعوقات بتواصلهما مع مهندسين طبيين آخرين واستخدام أجزاء من آلات غسيل كلى قديمة أُحيلت للتقاعد.

وعلى الرغم من عدم تجربة الجهاز على الإنسان بعد، فإن هناك تفاؤلا بأن هذا المشروع سيساعد المرضى وذويهم على الاعتناء بهم على المدى البعيد.

وهناك خطط تطوير على المدى البعيد وخطط لإنتاجه على نطاق واسع بمساعدة برنامج جامعي يوصل الطلاب ومبتكراتهم بالمستثمرين المحتملين.

وعلى الرغم من عدم توفر احصاءات بشأن عدد المرضى الذين يعانون من مشكلات في الكلى في الضفة الغربية، فإن هذه المشكلات شائعة وهناك حالات حادة تتطلب عمليات غسيل كلوي بشكل مستمر نتيجة الاصابة بفشل كلوي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك