آخر ما توصل إليه الطب الحديث لعلاج تساقط الشعر
آخر ما توصل إليه الطب الحديث لعلاج تساقط الشعرآخر ما توصل إليه الطب الحديث لعلاج تساقط الشعر

آخر ما توصل إليه الطب الحديث لعلاج تساقط الشعر

يعد الصلع الذكوري أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعًا لدى الرجال والنساء، حيث إن أكثر من 50% من الرجال معرضون للإصابة بالصلع الذكوري  بشكل أو بآخر، وفقًا للمكتبة الوطنية الطبية الأمريكية "NLM".

ولكل شعرة في رأس الإنسان دورة نمو معينة، لكن هذه الدورة تضطرب بسبب الصلع الذكوري وينتج عنها ضعف في بصيلات الشعر يؤدي إلى أن تكون الشعرة أقصر وأضعف. وفي نهاية المطاف تتوقف دورة النمو ولا ينمو شعر جديد مرة أخرى.

وقد يحدث تساقط الشعر أحيانًا لأسباب طبية، مثل تناول الستيرويدات والإصابة ببعض أنواع السرطانات والأدوية وأمراض الغدة الدرقية.

تجارب جديدة 

ذكرت دراسة نشرتها مجلة ”Biophysical Journal“، أن فريقا من الباحثين من  جامعة ”ريفرسايد“ في كاليفورنيا، اكتشفوا  مادة كيميائية تدعى ”TGF-beta“ مسؤولة عن انقسام الخلايا الجذعية في بصيلات الشعر ومن ثم موت بعضها.

وأظهرت الدراسة أن لمادة  ”TGF-beta“ دورين متعاكسين، فهي تساعد في تحفيز بعض خلايا بصيلات الشعر لبدء دورة حياة جديدة، وتساعد لاحقًا في تنظيم عملية الموت الخلوي المبرمج لها.

وبحسب المجلة، فإن هذه الدراسة الجديدة تفتح الباب أمام التجارب والأبحاث لاكتشاف أدوية تحفز ”TGF-beta“ من أجل نمو الشعر من جديد.

علاج واعد للصلع 

وحول إمكانية اكتشاف علاج جديد للصلع، كشف بحث جديد  مجلة ”Developmental Cell“  عن الآلية الدقيقة التي تعمل بها الخلايا الحليمية الجلدية على إرسال الإشارات إلى بصيلات الشعر من أجل تحريضها على النمو.

وقال ماكسيم بليكوس، أستاذ علم الأحياء في جامعة كاليفورنيا وأحد المشرفين على البحث،  إن الخلايا الحليمية الجلدية تقوم في أوقات مختلفة من دورة حياة بصيلات الشعر بإرسال إشارات إلى البصيلات، إما أن تبقيها نائمة أو تحرضها على النمو“.

وأضاف بليكوس "لقد اكتشفنا أن جزيء الإشارة ”SCUBE3“، الذي تنتجه الخلايا الحليمية الجلدية بشكل طبيعي، هو المرسال المستخدم لإخبار الخلايا الجذعية الشعرية المجاورة ببدء الانقسام، ما يعني بدء نمو شعر جديد".

وعندما حقن الباحثون ”SCUBE3“ في جلد الفأر حيث تم زرع بصيلات فروة الرأس البشرية، لاحظوا نمو شعر جديد في كل من بصيلات الإنسان الخاملة وجلد الفأر المحيط.

وقال كريستيان غيريرو خواريز أحد الباحثين المشاركين في الاختبارات، إن ”هذه التجارب بيانات  تُثبت أن جزيئات ”SCUBE3“ أو الجزيئات المشتقة منها، يمكن أن تكون علاجًا واعدًا لتساقط الشعر“.

”إبر بلاستيكية دقيقة“

نجحت دراسة جديدة في إعادة نمو الشعر في نموذج فأري لتساقط الشعر باستخدام "إبر بلاستيكية دقيقة" محملة "بالراباميسين" ومادة epigallocatechin gallat" (EGCG)".

واستخدم العلماء تقنية الإبر المجهرية لإيصال الأدوية مباشرة إلى الطبقات الداخلية من الجلد، متجاوزًا الطبقة القرنية.

واستُخدمت في الدراسة الجسيمات النانوية القابلة للذوبان لتوصيل الأدوية التي تحفز تجديد الشعر، مباشرة إلى طبقات الجلد الداخلية.

ولا تقتصر فوائد هذه التقنية على تجديد الشعر، ويمكن استخدامها لعلاج العديد من الأمراض الجلدية الأخرى.

ويوصي جميع الأطباء، بضرورة تناول غذاء صحي ومتوازن، غني بالحديد والفيتامينات من أجل تقوية جذور الشعر ومنعه من التساقط، وشرب الماء وممارسة الرياضة وجلسات التأمل والحصول على قسط كاف من النوم، للحفاظ على شعر صحي ومتماسك.

إرم نيوز
www.eremnews.com