منوعات

دراسة: الوخز بالإبر يمكن أن يساعد في تعزيز الرغبة الجنسية‎‎
تاريخ النشر: 07 سبتمبر 2022 13:10 GMT
تاريخ التحديث: 07 سبتمبر 2022 14:35 GMT

دراسة: الوخز بالإبر يمكن أن يساعد في تعزيز الرغبة الجنسية‎‎

تعاني ملايين النساء من قلة الرغبة الجنسية وصعوبة تحقيق النشوة الجنسية أو الألم أثناء الجماع، لكن يعتقد الباحثون أنهم ربما وجدوا علاجًا فعالًا في الوخز بالإبر.

+A -A
المصدر: هدير محمد - إرم نيوز

تعاني ملايين النساء من قلة الرغبة الجنسية وصعوبة تحقيق النشوة الجنسية أو الألم أثناء الجماع، لكن يعتقد الباحثون أنهم ربما وجدوا علاجًا فعالًا في الوخز بالإبر.

وساعد العلاج – المشتق من الطب الصيني القديم – في تحسين الرغبة الجنسية لدى كل امرأة تم إعطاؤه لها، وادعى الأكاديميون أنه يمكن أن يقدم خيارًا ”غير مكلف نسبيًا“ وآمن ومتاح بسهولة للنساء اللواتي يكافحن من أجل الحصول على الحالة المزاجية المطلوبة.

وشارك في الدراسة 24 متطوعة كلهن يعانين من خلل وظيفي جنسي، وهو المصطلح الطبي لمشاكل الجماع المستمرة، بحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

وتعيش واحدة من كل 6 نساء في المملكة المتحدة مع اختلال وظيفي جنسي للإناث، بينما يُعتقد أن ما يصل إلى 40% في الولايات المتحدة مصابات بهذه الحالة، والتي يمكن أن تعيق العلاقات.

يمكن أن تكون الحالة ناتجة عن مجموعة متنوعة من المشكلات الطبية، بما في ذلك انخفاض مستويات هرمون الإستروجين والقلق أو الاكتئاب، لكن السرطان والحالات الخطيرة الأخرى يمكن أن تثير بعض الأعراض المنذرة.

وتميل العلاجات الحالية إلى معالجة هذا التنوع من الأسباب، بما في ذلك العلاج بالإستروجين والعلاج النفسي أو باستخدام مضادات الاكتئاب.

واعترف الخبراء من مستشفى رعاية صحة الأم والطفل في شاندونغ الصينية بأنه ليس من الواضح كيف يمكن أن يعمل الوخز بالإبر في تعزيز الرغبة الجنسية، لكنهم توقعوا أن العلاج قد يكون فعالاً لأنه عزز هرمون الإستروجين.

وتشير الأبحاث السابقة إلى أنه يمكن أن يساعد في تحفيز تدفق الدم إلى المبايض، حيث يتم إنتاج الهرمون. وأقر الفريق بأن عددًا قليلاً نسبيًا من المشاركين وصلوا إلى الوظيفة الجنسية ”الطبيعية“، مما يشير إلى أن الوخز بالإبر يمكن أن يساعد فقط في علاج الأعراض، وليس علاجها.

يذكر أن الدراسة، التي نُشرت في مجلة الطب الجنسي، استمرت بين أكتوبر 2018 حتى فبراير 2022. وتم خلالها إدخال الإبر في الجزء العلوي من الرأس والمعدة وفوق المبايض وتحت الركبة والكاحل والقدم وأسفل الظهر.

وخضعت المشاركات في التجربة لجلستين إلى ثلاث جلسات في الأسبوع، استمرت كل جلسة حوالي 30 دقيقة. وكان لدى جميع النساء شركاء جنسيون منتظمون وجماع حديث في الوقت الذي بدأت فيه الدراسة، وتم استجوابهم حول ما يزعجهم جنسيا، حيث ذكروا الألم أثناء الجماع أو عدم الرغبة كأكبر مشاكلهم في السرير.

وشهدت التجربة استجواب المتطوعين حول ستة جوانب رئيسية من حياتهم العاطفية: الرغبة الجنسية، والإثارة، والتزليق، والنشوة الجنسية، والرضا، والألم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك