نظام ذكاء اصطناعي جديد يوفر رعاية أفضل للمصابات بالأزمات القلبية‎‎
نظام ذكاء اصطناعي جديد يوفر رعاية أفضل للمصابات بالأزمات القلبية‎‎نظام ذكاء اصطناعي جديد يوفر رعاية أفضل للمصابات بالأزمات القلبية‎‎

نظام ذكاء اصطناعي جديد يوفر رعاية أفضل للمصابات بالأزمات القلبية‎‎

طورت مجموعة من الباحثين نظاما للذكاء الاصطناعي قادر على تطوير أساليب تقديم الرعاية الطبية والشخصية للسيدات المصابات بالأزمات القلبية.

وتعد الأزمات القلبية أحد أهم الأسباب المؤدية للوفيات على مستوى العالم وتعتبر السيدات أكثر عرضة للإصابة بها من الرجال وكان ذلك مصدر قلق لدى المتخصصين في الجهاز الدوري لعشرات السنين ما أثار حالة من الجدل بشأن الأسباب والتأثيرات الناتجة عن وجود قصور في أساليب العلاج المتاحة.

وعادة ما تبدأ المشكلة بأعراض تتمثل في ألم بالبطن يمتد إلى الظهر مع حالة من القيء والغثيان وذلك على عكس الأعراض التي يعاني منها الرجال، التي عادة ما تكون في صورة ألم شديد في الصدر يمتد الى الذراع الأيسر.

وهذا الاختلاف الشديد في الأعراض يؤدي إلى صعوبة في التفسير والتشخيص من جانب العاملين في القطاع الصحي وهو ما يصاحبه بعواقب وخيمة.

لذلك جاءت الدراسة الجديدة التي أجرتها مجموعة من الباحثين في جامعة زيورخ، ونشرتها مجلة The Lancet العلمية، لتحلل العلاقة بين اختلاف الجنس ومسببات الأزمات القلبية.

وحلل الباحثون في دراستهم بيانات 420781 مريضًا في جميع أنحاء أوروبا عانوا من أكثر أنواع النوبات القلبية شيوعًا، وأشار الباحثون إلى أن النماذج الحالية لإدارة التعامل مع مرضى الأزمات القلبية غير دقيقة عند تعاملها مع الحالات المصابة من الإناث كما أنها عادة ما تغفل بعض العوامل الصحية الحيوية المسببة للأزمات القلبية عند السيدات مقارنة بالذكور.

واعتمادا على قاعدة بيانات ضخمة معدة من الإحصائيات الخاصة بمصابي الأزمات القلبية في أوروبا، تمكن الباحثون من تطوير نظام ذكاء اصطناعي قادر على تحليل مختلف العوامل المسببة للأزمات القلبية لدى الجنسين مع القدرة على وضع نظام نقاط دقيق يحدد طبيعة حالة كل مريض ويتنبأ بمعدلات الوفيات وفقا لإحصائيات دقيقة.

ويتفق الباحثون والخبراء والأطباء في مختلف المجالات الصحية على الدور المحوري الذي ستلعبه تقنيات الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة في مستقبل تقديم الرعاية الصحية المتوافقة مع الاختلافات الفردية بين البشر.

وأكد الفريق البحثي تطلعه إلى إحداث ثورة كبرى في مجال تقديم الرعاية الطبية للمصابين بالأزمات القلبية من الجنسين مع تحقيق حالة من العدالة في تلقي الرعاية الصحية اللازمة مع الأخذ بالاعتبار العوامل المتفاوتة بين الأفراد.

إرم نيوز
www.eremnews.com