منوعات

قلة النوم تُعطل وظائفك المعرفية
تاريخ النشر: 28 أغسطس 2022 11:55 GMT
تاريخ التحديث: 28 أغسطس 2022 13:30 GMT

قلة النوم تُعطل وظائفك المعرفية

يرى الدكتور مايكل تويري، عالم الأعصاب وخبير النوم في المعاهد الوطنية للصحة National Institutes of Health (NIH)، أن النوم ضروري جدا للحفاظ على التوازن الجزيئي

+A -A
المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

يرى الدكتور مايكل تويري، عالم الأعصاب وخبير النوم في المعاهد الوطنية للصحة National Institutes of Health (NIH)، أن النوم ضروري جدا للحفاظ على التوازن الجزيئي وطاقة الجسم. لأنه بصرف النظر عن عمر النائم قد يؤثر نوم الليل السيئ سلبًا على الوظائف الفكرية والمزاج والتركيز وحل المشكلات.

مارس تمارين التنفس الإرادي

قبل الذهاب إلى فراش النوم، اطفئ الضوء في غرفة نومك، واجلس بشكل مريح واجعل ظهرك مستقيمًا على كرسي أو على سريرك. أغمض عينيك وضع إحدى يديك على بطنك، مع وضع إصبعك الصغير فوق السرة مباشرة. يجب أن يرتفع البطن مع كل شهيق وينخفض مع كل زفير.

من خلال أنفك استنشق الهواء ببطء وعمق لمدة 4 ثوانٍ، واحتفظ بالهواء لمدة 7 ثوانٍ، ثم قم بالزفير ببطء من خلال أنفك أو فمك لمدة 8 ثوانٍ تقريبًا. ويمكنك أيضًا أن تكرر ذهنيًا كلمة ”هدوء“ عند كل زفير.

نعلم جميعنا بالفطرة والتجربة والعادة أنه من الضروري الحصول على قسط كافٍ من النوم حتى نستيقظ منتعشين ونشعر بالحيوية. ولكن كيف تؤثر قلة الراحة بسبب قلة النوم على الصحة العامة؟.

قد تكون محاولة أداء جميع الالتزامات اليومية أحيانًا مرهقة عندما لا يتم تقسيم أوقات الإنجاز بحكمة. بل إن بعض الأشخاص يقررون تقليل أوقات استراحتهم من أجل أن يكونوا أكثر إنتاجية. ومع ذلك، فمن إدراكك لتأثير النوم على جسمك وعقلك فإنك بالتأكيد ستتبع عادات جيدة حتى تنام دائمًا بالقدر الذي يحتاجه جسمك وعقلك.

وبحسب تقرير موقع nospensees يمكن أن يؤثر قسط من الراحة اليومية لبضع ساعات فقط بشكل كبير على أدائك. فهذا يؤدي إلى انخفاض في التركيز وضعف في وضوح الذهن وخمول في ردود الفعل والتفاعل مع الأشياء.

إذا كنت من هؤلاء الأشخاص الذين لا يهتمون بالنوم بهدوء فاقرأ ما يلي لتكتشف كيف يمكن أن يؤثر هذا السلوك على صحتك العامة جسديًا وعقليًا.

قلة النوم تؤثر على الصحة العقلية

سواء كان الخلل بسبب الأرق أو بسبب اللهو أو متع خارجية، أو انشغالات مفرطة فإن قلة الراحة العميقة تؤثر بشكل مباشر على وظائف الدماغ والصحة العقلية. عندما لا يحصل البالغون على 7 – 8 ساعات من النوم الموصى بها فمن المحتمل أن يصبحوا عصبيين ومتعبين ومشتتين ذهنيًا خلال النهار.

”الراحة تؤثر على جميع أنسجة أجسامنا تقريبًا. إنها تؤثر على هرمونات النمو والتوتر، ونظام مناعتنا، وعلى الشهية، والتنفس، وضغط الدم، وصحة القلب والأوعية الدموية. “ – مايكل توير، المعاهد الوطنية للصحة.

مساوئ الشاشات الذكية

من العادات السيئة الرئيسة في مجال نظافة النوم، وهي شائعة جدًا بين الشباب والبالغين استخدام الشاشات الذكية في وقت متأخر من ساعات الليل.

في هذا الشأن أكدت بعض الأبحاث الصلة الوثيقة بين إدمان الهواتف المحمولة – وتأثيره على جودة النوم – وبين تطور الاضطرابات النفسية، مثل حالات القلق والاكتئاب.

قلة النوم تؤثر على الوظائف المعرفية

لا شك أن الحرمان المزمن من النوم قد يُضعف الإدراك العام ويعزز النسيان. كل هذا يتوقف على مدة هذه العادات السيئة. إن إدراك أهمية ليل هادئ من الراحة يمكن أن يجعلنا نفكر جليًا قبل أن نضحي بساعات النوم الحيوية.

أظهرت دراسة حول أهمية بيولوجيا النوم العصبية، نُشرت في Revista de la Facultad de Medicina de México التأثير الإيجابي لليلة هادئة من النوم الجيد على ذاكرة كل واحد منا. سواء كان هذا التأثير على الأطفال أو المراهقين أو البالغين أو كبار السن فإن النوم من 7 إلى 8 ساعات في الليلة يساعد على تعزيز المعلومات المكتسبة، ويحسن اكتساب معرفة جديدة خلال اليوم التالي.

وقد أظهر البحث نفسه أنه في حالة عدم توفر الراحة العميقة تتعطل بعض الوظائف المعرفية. لا سيما عندما تتكرر قلة النوم بشكل مزمن وتستمر أشهرًا عديدة أو سنوات.

فيما يلي بعض التشوهات الصحية الرئيسية التي لوحظت.

• تدهور الأداء والكفاءة المعرفية.
• ضعف قدرة الحكم والنقد الذاتي.
• فترات نوم متقطعة لاإرادية بسبب الإرهاق.
• اتخاذ قرارات متسرعة وغير مدروسة.
• ردود أفعال واستجابات بطيئة ومرتبكة.
• صعوبات في التعلم ومواجهة مهام جديدة.
• ضعف الذاكرة وعدم الاحتفاظ بالمعلومات على المدى.
• تراجع التركيز المستمر على موضوع نوعي.
• تقلبات مزاجية سلبية مثل التهيج والغضب.

ولتحسين نوعية النوم يقدم الخبراء في علم النفسي النصائح التالية

1. النوم في سرير مريح

النوم في مكان هادئ ومريح وطري ضروري للغوص في النوم بسرعة. غير أنه من المهم الحصول على أسرة جيدة النوعية، لأن لكل شخص أذواقه الخاصة.

يختار بعض الأشخاص سريرًا كبير الحجم بدلاً من سرير مفرد بسيط، بينما يجد البعض الآخر النوم على فرشة صلبة أسهل وأريح من النوم على فرشة ناعمة.

2. ضع جدول أوقات نومك

يعد تعويد الجسم والعقل على الراحة في أوقات معينة من النهار طريقة رائعة لتحسين نوعية الحياة. لذلك من المفيد صحيًا أن تكون منضبطًا، وأن تذهب إلى الفراش في وقت ثابت كل ليلة، وأن تستيقظ في وقت محدد، حتى تمنح للجسم والعقل الراحة المطلوبة بالطريقة المثلى.

3. ابتعد عن الشاشات الذكية قبل النوم

وأضاف التقرير أن العديد من الدراسات أكدت أن استخدام الشاشات الذكية، مثل الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية والتلفزيونات وأجهزة الكمبيوتر يؤدي إلى رداءة في نوعية النوم وفي النعاس المفرط الذي تشعر به أثناء النهار. فسواء كنت تستخدمها للمتعة والتسلية في أوقات الفراغ أو للعمل عليك إيقاف تشغيل جميع هذه الأجهزة قبل ساعات قليلة من موعد النوم.

التزم بمواعيد نومك للاعتناء بصحتك العامة

بالإضافة إلى نظام غذائي صحي ونشاط بدني يحتاج جسم الإنسان إلى راحة عميقة كل يوم لإعادة شحن طاقته وتفادي الأمراض مستقبلا.

عليك أن تتذكر دومًا أن النوم ضرورة حيوية. لذا حاول أن تحترم مواعيد نومك، من أجل العناية بصحتك الجسدية والعقلية ومواجهة التزاماتك اليومية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك