منوعات

دراسة تربط بين الاكتئاب والنظام الغذائي والوهن
تاريخ النشر: 31 يوليو 2022 17:11 GMT
تاريخ التحديث: 31 يوليو 2022 18:50 GMT

دراسة تربط بين الاكتئاب والنظام الغذائي والوهن

توصلت دراسة جديدة من معهد هيندا وآرثر ماركوس لأبحاث الشيخوخة في الولايات المتحدة، إلى وجود علاقة بين الاكتئاب والنظام الغذائي وتطور الوهن. ويُعرَّف الوهن بأنه

+A -A
المصدر: مصطفى السعيد - إرم نيوز

توصلت دراسة جديدة من معهد هيندا وآرثر ماركوس لأبحاث الشيخوخة في الولايات المتحدة، إلى وجود علاقة بين الاكتئاب والنظام الغذائي وتطور الوهن.

ويُعرَّف الوهن بأنه حالة يمكن التعرف عليها من الضعف المتزايد الناتج عن انخفاض الوظيفة في أنظمة فسيولوجية متعددة، ويؤثر على (10-15)% من كبار السن، وغالبًا ما يتزامن مع حالات صحية أخرى، مثل الاكتئاب.

ويُعتقد أن النظام الغذائي هو المساهم الرئيسي في تطوير الوهن، بينما أثبتت الدراسات السابقة وجود صلة بين الحمية المضادة للالتهاب، بما في ذلك الدهون غير المشبعة الاصطناعية (مثل الزيت المهدرج جزئيا) والكربوهيدرات المكررة والدهون المشبعة، وخطر الإصابة بالوهن.

وتعد الدراسة الحالية، التي نشرت نتائجها في المجلة العلمية The Journal of Gerontology: Medical Sciences، إحدى الدراسات الأولى لمحاولة فهم تأثير الاكتئاب في الحميات المضادة للالتهاب والوهن.

وسعت الدراسة إلى تحديد ما إذا كان الأفراد الذين يعانون من أعراض الاكتئاب أكثر عرضة للإصابة بالوهن استجابة للأنظمة الغذائية المضادة للالتهاب.

وأبلغ المشاركون في الدراسة غير المصابين بالوهن، البالغ عددهم 1701 عن نظامهم الغذائي وأعراض الاكتئاب لديهم عند خط الأساس، وتمت متابعتهم لمدة 11 عامًا عندما أعيد تقييم حالة الوهن.

ووجدت الدراسة أن الارتباط بين النظام الغذائي المضادة للالتهاب وزيادة احتمالات الضعف بدت أقوى إلى حد ما بين أولئك الذين يعانون من أعراض الاكتئاب.

ويفترض الباحثون أنه نظرًا لأن الأفراد الذين يعانون من أعراض الاكتئاب لديهم مستويات أعلى من الالتهاب، فإن إضافة أنظمة غذائية مضادة للالتهاب، يسرع من تطور الوهن.

وقال كورتني إل ميلار، الباحث الرئيس في الدراسة: ”وجدت الدراسة أن أعراض الاكتئاب قد تؤدي إلى تفاقم الإصابة بالوهن استجابة لاتباع نظام غذائي مضاد للالتهاب“.

وأضاف إل ميلار: ”تشير النتائج إلى أن تناول نظام غذائي غني بالمركبات المضادة للالتهابات (على سبيل المثال، الألياف ومركبات نباتية تسمى الفلافونويد)، قد يساعد في منع تطور الوهن“.

واختتم الباحث في معهد هيندا وآرثر ماركوس لأبحاث الشيخوخة، أن البيانات تشير أيضًا إلى أنه عندما يتبع البالغون في منتصف العمر وكبار السن نظاما غذائيا غير مقاوم للالتهابات، فإنهم أكثر عرضة للإصابة بأعراض الاكتئاب والوهن في نفس الوقت، بدلا من تطوير أي من الحالتين بشكل منفصل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك