منوعات

الاستحمام بماء بارد قد يؤدي لنوبة قلبية لدى مرضى القلب
تاريخ النشر: 23 يوليو 2022 15:32 GMT
تاريخ التحديث: 23 يوليو 2022 17:35 GMT

الاستحمام بماء بارد قد يؤدي لنوبة قلبية لدى مرضى القلب

أفادت دراسة طبية بريطانية أن الاستحمام بماء بارد يمكن أن يؤدي إلى تسريع الإصابة بنوبة قلبية لدى مرضى القلب والشرايين. ولفتت دراسة مؤسسة "هارفرد هيلث" الطبية إلى

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أفادت دراسة طبية بريطانية أن الاستحمام بماء بارد يمكن أن يؤدي إلى تسريع الإصابة بنوبة قلبية لدى مرضى القلب والشرايين.

ولفتت دراسة مؤسسة ”هارفرد هيلث“ الطبية إلى أن النوبة القلبية تفهم بشكل أساس من حيث ارتباطها بالأمراض المصاحبة الأخرى مثل ارتفاع الكوليسترول، وضغط الدم.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها صحيفة ”ديلي إكسبرس“ البريطانية، اليوم السبت، أن التوقف المفاجئ في تدفق الدم إلى القلب يمكن أن يؤدي إلى حرمان العضو من الأكسجين بشكل خطير، على الرغم من أن المريض لا يزال في وعيه ويتنفس، مشيرة إلى أنه يمكن لعادة واحدة في الاستحمام أن تعجل من ظهور الأعراض.

ونبهت الدراسة إلى أن التعرض لتدفقات مفاجئة من الماء يمكن أن يكون خطيرًا على الأفراد المصابين بأمراض القلب والشرايين.

وقالت: ”تحدث النوبة القلبية عندما يتم إغلاق أحد الشرايين التاجية للقلب فجأة، أو يكون تدفق الدم بطيئًا للغاية.. وتسمى النوبة القلبية أيضًا باحتشاء عضلة القلب.. والسبب المعتاد للانسداد المفاجئ في الشريان التاجي هو تكوّن جلطة دموية“.

وحذرت من أن الاستحمام البارد قد يكون له تأثير سلبي على الأشخاص المصابين بأمراض القلب ”لأنه قد يؤدي إلى نوبة قلبية أو عدم انتظام ضربات القلب“، مشيرة إلى أن صدمة الماء البارد قد تسبب تقلص الأوعية الدموية في الجلد ما يزيد من مقاومة تدفق الدم داخل الجسم، وأنه نتيجة لذلك، يرتفع معدل ضربات القلب أيضًا، ما يجعل من الصعب على القلب ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم.

وقالت الدراسة: ”من خلال التسبب بتضيّق الأوعية الدموية، يمكن أن يؤدي الماء البارد إلى حدوث أزمات قلبية، حتى عند الشباب نسبيًا الذين يتمتعون بصحة جيدة“.

بدورها، أشارت جمعية القلب الأمريكية إلى أن ”الغطس في الماء البارد أثناء الطقس الحار يمكن أن يسبب نوبات قلبية حتى لدى الشباب، والأفراد الأصحاء“.

وقالت: ”استجابة الجسم للصدمة الباردة تسرّع القلب وتسبب فرط التنفس.. وتعرف نتيجة ذلك بالصراع اللا إرادي، الذي يؤدي إلى إيقاعات غير طبيعية في القلب، وفي بعض الأحيان الموت المفاجئ“.

وأوضح البروفيسور مايك تيبتون من ”جامعة بورتسموث“ البريطانية، أن صب الماء البارد أثناء الاستحمام يجب أن يتم بحذر.

وأضاف: ”انتشار مشاكل القلب عند الغمر في الماء يميل إلى التقليل من شأنه، لأن الاضطرابات الكهربائية في الجسد لا يمكن اكتشافها بعد الوفاة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك