منوعات

دراسة: لون العيون ينقل معلومات عن صحتنا وسلوكنا وعواطفنا
تاريخ النشر: 20 أبريل 2022 22:38 GMT
تاريخ التحديث: 21 أبريل 2022 4:52 GMT

دراسة: لون العيون ينقل معلومات عن صحتنا وسلوكنا وعواطفنا

يولّد لون العين أنواعًا مختلفة من الأحاسيس، فعلى سبيل المثال، تُلهم درجة اللون البني ثقة أكبر من لون مزرق، وبحسب المثل الشعبي، "العيون انعكاس الروح"، ورغم أننا

+A -A
المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

يولّد لون العين أنواعًا مختلفة من الأحاسيس، فعلى سبيل المثال، تُلهم درجة اللون البني ثقة أكبر من لون مزرق، وبحسب المثل الشعبي، ”العيون انعكاس الروح“، ورغم أننا لا نستطيع إثبات أي شيء علميًا في هذا الإطار، إلا أنه يمكننا القول إن النظرة تنقل الكثير من المعلومات حول شخصيتنا وعواطفنا، وفق مجلة nospensees الفرنسية.

وبحسب المجلة، يمثل ما تنقله العيون من معلومات جزءًا من اللغة غير اللفظية، فمن خلال أعيننا يمكننا بالفعل أن ندرك ما إذا كنا مرضى، ومعلومات حول شخصيتنا، وإن كنا جديرين بالثقة أم لا، وكمية المعلومات التي تخفيها أعيننا.

وقال الدكتور أنتوني فالون، إن العيون السوداء تثير الغموض، واللون البني بشكل عام يدل على الاستقامة والأمانة والنزاهة، بالإضافة إلى ذلك يوحي لون العين الزرقاء بشعور معين من الارتياب.

وأظهرت أبحاث أخرى أجريت في أستراليا، أن الأشخاص ذوي العيون الفاتحة يعتبرون ”أقل سعادة“ ويميلون إلى أن يكونوا أكثر قدرة على المنافسة مقارنة بمن لديهم عيون داكنة، بعبارة أخرى يرتبط أصحاب العيون البنية بالكرم أو التعاطف أو الشغف أو اللطف. مرة أخرى قد يكون ذلك بسبب الجين الذي أتاح إنشاء لون جديد للعين منذ زمن بعيد.

لون العين والأمراض

ما العلاقة بين الصحة ولون العين؟ يمكن أن يحدد لون عيون الشخص إن كان معرّضًا لخطر كبير لبعض الأمراض الجلدية الخطيرة، فقد أجرت جامعة كولورادو في الولايات المتحدة بحثًا أظهر أن الأشخاص ذوي العيون الفاتحة أكثر عرضة للإصابة بالبهاق، وهو مرض يسبب فقدانًا تدريجيًا للصبغة في الجلد ويترك بقعًا بيضاء أو وردية على أجزاء مختلفة من الجسم.

بالإضافة إلى ذلك يرتبط لون العيون الزرقاء ارتباطًا وثيقًا أحيانًا بالمعاناة من سرطان الجلد (الورم الميلانيني). ففي الغالبية العظمى من الحالات يتمتع الأشخاص ذوو العيون الفاتحة أيضًا ببشرة فاتحة، وتعرضهم للأشعة فوق البنفسجية يؤثر عليهم أكثر بكثير من ذوي البشرة السمراء، أصحاب العيون البنية، فمن الواضح أن هناك تفسيرًا علميًا لذلك، لأن البشرة الفاتحة تحتوي على صبغة أقل لحماية نفسها من أشعة الشمس.

وتقول الدراية إن الأشخاص ذوي العيون الفاتحة هم أكثر عرضة للمعاناة من قصر النظر أو تحدّب النظر أو اضطراب في الرؤية، لكن هذه ليست كلها أخبارًا سيئة لذوي العيون الفاتحة، ففي الواقع ووفقًا للعديد من الباحثين، فهؤلاء لديهم القدرة على الرؤية بشكل أفضل في البيئات المظلمة، في الليل على سبيل المثال.

وكما هو الحال دائمًا، فإن هذا التأكيد مدعوم بالدراسات العلمية. إذا اعتقدنا أن الأشخاص ذوي العيون الزرقاء أكثر عددًا في بلدان شمال أوروبا فيمكننا أيضًا أن نستنتج أنه في هذه المناطق تكون الشمس تقريبًا شبه غائبة لبضعة أشهر تقريبًا، والأيام قصيرة جدًا.

وكشفت دراسة أجراها الدكتور جوناثان باسيت، أن لون العيون يكشف عن الميل لاستهلاك الكحول في بعض الحالات. مرة أخرى، يُظهر اللون الأزرق ميلًا أكبر نحو هذه العادة.

ومن الواضح بالنسبة للعلم، أن لون العين يُظهر أحيانًا أكثر من مجرد لون جذاب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك