منوعات

تطبيق جديد يساعد مرضى "باركنسون" على استخدام الأجهزة اللوحية
تاريخ النشر: 15 أبريل 2022 21:51 GMT
تاريخ التحديث: 16 أبريل 2022 2:25 GMT

تطبيق جديد يساعد مرضى "باركنسون" على استخدام الأجهزة اللوحية

يسعى تطبيق Stabyl الجديد إلى حل مشكلة صعوبة استخدام الأجهزة اللوحية، التي يواجهها المصابون برعاش اليد اللاإرادي الناتج عن أمراض مثل باركنسون. وتطبيق Stabyl

+A -A
المصدر: مصطفى السعيد - إرم نيوز

يسعى تطبيق Stabyl الجديد إلى حل مشكلة صعوبة استخدام الأجهزة اللوحية، التي يواجهها المصابون برعاش اليد اللاإرادي الناتج عن أمراض مثل باركنسون.

وتطبيق Stabyl الجديد، المتوافر بشكل مجاني AppStore، والمصمم للاستخدام على أجهزة iPad، يقوم بتعويض رعشات اليد اللاإرادية التي يتعرض لها المريض، لتسهيل القراءة والتنقل بين التطبيقات.

ويعمل تطبيق Stabyl على إجراء حركات افتراضية مضادة لحركة المريض في الوقت الفعلي، مما ينتج عنه تجربة مستخدم أكثر استقرارًا في المتصفح، كما هو موضح في صفحة التطبيق.

كما أن له تأثيرًا على واجهة المستخدم، حيث يوفر أزرارًا أكبر، وتباينًا عاليًا للألوان، وتضخيمًا للصفحة، وسهولة الوصول إلى أشياء مثل السجل أو الإشارات المرجعية.

ويمكن إدارة الإعدادات التي أدخلها تطبيق Stabyl، لتكييفها مع احتياجات كل مستخدم، لكن التطبيق يوصى بشاشة بمعدل تحديث يبلغ 120 هرتز للاستخدام الأمثل.

وجرى تطوير التطبيق بواسطة وكالة التسويق هافاس، وجمعية باركنسون الألمانية، حيث تم اختباره بفاعلية على مرضى باركنسون في الولايات المتحدة وألمانيا، بهدف تحسين الوصول إلى التكنولوجيا لأولئك الذين يتعاملون مع مرض باركنسون والمشاكل الصحية الأخرى التي تسبب رعشة اليد اللاإرادية.

وقال إريك شوفلر، كبير المسؤولين في وكالة هافاس في ألمانيا: ”نتحدث دائمًا عن كيفية تحسين حياتنا بواسطة التكنولوجيا، لكن هذه الفوائد لا تشمل الجميع في بعض الأحيان“.

وأضاف شوفلر بأن ”تطبيق Staybl ليس دواءً ولا علاجًا، ومع ذلك فهو حل تقني يمكن أن يوفر وصولًا أسهل إلى العالم الرقمي لجميع الأشخاص المصابين بمرض باركنسون والرعشة“.

ما هو مرض باركنسون؟

مرض باركنسون هو اضطراب تنكسي عصبي مزمن يتميز بطء الحركة، والتصلب (زيادة توتر العضلات)، والرعشة، وفقدان السيطرة، على الوضع.

ويؤكد المتخصصون أن من بين أسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض باركنسون، العجز في إفراز الدوبامين، وهو هرمون تفرزه النهايات العصبية للمادة السوداء.

وغالبا ما يُصنف مرض باركنسون على أنه اضطراب حركي، إلا أنه يتسبب أيضًا في ضعف الوظيفة الإدراكية، والاكتئاب، والألم، وضعف وظائف الجهاز العصبي اللاإرادي.

ويمثل مرض باركنسون ثاني أكثر اضطرابات التنكس العصبي شيوعًا، ويأتي بعد مرض الزهايمر.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك