منوعات

طرق بسيطة للتخلص من الصدمة
تاريخ النشر: 11 أبريل 2022 10:49 GMT
تاريخ التحديث: 11 أبريل 2022 12:35 GMT

طرق بسيطة للتخلص من الصدمة

شرح تقرير نشره موقع "ويل آند غود"، طرقا بسيطة لمساعدة الجسم على الاستجابة للصدمة. وغالبًا ما تتفاعل أجسامنا بشكل أسرع من عقولنا؛ فقد تدخل غرفة وتشعر بضيق على

+A -A
المصدر: مرح شربا - إرم نيوز

شرح تقرير نشره موقع ”ويل آند غود“، طرقا بسيطة لمساعدة الجسم على الاستجابة للصدمة.

وغالبًا ما تتفاعل أجسامنا بشكل أسرع من عقولنا؛ فقد تدخل غرفة وتشعر بضيق على الفور أو ربما تتسارع نبضات قلبك في كل مرة تشاهد فيها نوعًا معينًا من مشاهد فيلم ما أو تختبر موقفا ما.

يقول الخبراء، إن أجسادنا هي مظاهر مادية لتجاربنا، أي أن الأجسام تعالج أو تحتفظ بصدمات لم نكن نعلم بوجودها.

ويعرف الخبراء الصدمة بأنها: ”أي تجربة مؤلمة أو مزعجة للغاية“، وفهم كيفية حمل أجسامنا للصدمة يساعدنا على فهم طريقة إطلاقها بشكل فعال كجزء من عملية الشفاء منها.

تقول ثوكو مويو، مستشارة متخصصة في الصدمات: “عندما ننظر إلى تجربة مؤلمة مر بها شخص ما، يتم ترميزها في دماغنا وفي ذاكرتنا“.

وتؤكد المختصة، أن ”كل شيء متصل، ويمكن أن تظهر الصدمة في أعراض تشمل أجزاء مختلفة من الجسم“.

ويشير علماء النفس إلى أن الطريقة التي نحمل فيها الصدمة تختلف في أجسادنا من شخص لآخر.

وإذا لم تكن الاستشارة خيارًا متاحًا لك، فإليك بعض الطرق البسيطة لمساعدة جسمك على الاستجابة للصدمة حسب التقرير.

يقترح التقرير ”التنفس“ كعلاج مبدئي، لأنه ”يعيدنا إلى أجسادنا ويساعد في تهدئتنا ”حسب علماء النفس فتقنيات التنفس تعتبر أساسية، حيث يقترح المختصون التنفس لمدة أربع ثوان، وتحبس النفس لمدة أربع ثوان، ثم تخرج الزفير لمدة أربع ثوان، ثم تنتظر أربع ثوان قبل أن تستنشق مرة أخرى.

ومن تقنيات التنفس الأخرى تلك التي يتم فيها إصدار صوت (التي تتنفس فيها ثم تزفر بصوت طنين) كخيار رائع للتهدئة وإعادة التمركز.

كما يقترح علماء النفس تقنية “ التسمية“: حيث تقوم بتسمية ثلاثة أشياء تراها، وثلاثة أشياء تسمعها، وثلاثة أشياء تشعر بها، ثم تأخذ نفسًا عميقًا وتقوم بتكرار العملية بتسمية شيئين كما سبق ثم شيء واحد.

تليها خطوة ”الحركة“، حيث تلعب الحركة دورا أساسا في القدرة على الشفاء لأنها تجمع العقل والتنفس والجسد معا في وقت واحد، فهناك تمارين خاصة مصممة لعلاج المصابين بالصدمات وتتنوع هذه التمارين العلاجية منها ”TRE“ وهي سلسلة مبتكرة من التمارين التي تساعد الجسم في إطلاق أنماط عضلية عميقة من التوتر والصدمات.

وتعمل التمارين بأمان على تنشيط آلية الانعكاس الطبيعي للاهتزاز التي تطلق التوتر العضلي وتهدئ الجهاز العصبي.

فعندما يتم تنشيط آلية الاهتزاز العضلي هذه في بيئة آمنة وخاضعة للسيطرة، يتم تشجيع الجسم على العودة إلى حالة التوازن.

ويؤكد المختصون على عدم الشعور بالتوتر أو الخجل إذا بدأ الجسم بالارتجاف ”حتى عند أداء الحركات السهلة“، لأن الاهتزاز، حسب الرأي الطبي، مؤشر على مسارات عصبية جديدة، ويؤكد الخبراء بأنه أمر طبيعي لأن الجسد يعيد الاتصال بنفسه وهذا شيء جيد.

ثم يشرح التقرير الخطوة الثالثة التي تتمثل في ”التواصل“، لأن العزلة تعد من أسوأ الأشياء التي يمكن أن يفعلها الناس، وهي ما يفضلون القيام به ويريدونه، حيث يعتبر الخبراء أن أهم الطرق لمكافحة التجارب الجسدية للصدمات تكمن في التواصل والمجتمع.

ويقترح الخبراء بأن تبني نظام الدعم الخاص بك، مهما كان شكله بالنسبة لك.

فيمكن أن يكون العلاج الجماعي، أو يمكن أن يكون من العائلة أو الأصدقاء المقربين أو شبكة من الأشخاص الذين يشاركونك بعضًا من تجاربك التي تعيشها.

الجزء المهم هو أن تبحث عن التواصل البشري لمساعدتك على تذكر أنك لست وحدك.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك