منوعات

وفاة أول مريض في العالم استبدل قلبه بقلب خنزير معدل وراثياً
تاريخ النشر: 09 مارس 2022 15:26 GMT
تاريخ التحديث: 09 مارس 2022 17:50 GMT

وفاة أول مريض في العالم استبدل قلبه بقلب خنزير معدل وراثياً

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، اليوم الأربعاء، عن وفاة أول مريض في العالم يتم استبدال قلبه بقلب خنزير معدل وراثياً، وذلك بعد شهرين من إجراء الجراحة

+A -A
المصدر: وصفي شهوان - إرم نيوز

كشفت صحيفة ”نيويورك تايمز“ الأمريكية، اليوم الأربعاء، عن وفاة أول مريض في العالم يتم استبدال قلبه بقلب خنزير معدل وراثياً، وذلك بعد شهرين من إجراء الجراحة الرائدة.

وكان المريض الراحل ديفيد بينيت يبلغ من العمر 57 عامًا، وأجريت له العملية الشهيرة في المركز الطبي بجامعة ماريلاند في بالتيمور في 7 يناير/كانون الثاني الماضي.

وعانى ديفيد من أمراض مزمنة قبل العملية، ولكن متحدثة باسم المستشفى قالت: ”لم يكن هناك سبب واضح تم تحديده وقت وفاته“، ولم يتضح ما إذا كان جسده قد رفض العضو الغريب، بحسب الصحيفة.

2022-03-Untitledcvbnm

وأفاد مسؤولو المستشفى بأنهم لا يستطيعون التعليق أكثر على سبب الوفاة، لأن أطباءه لم يجروا بعد فحصًا شاملاً، موضحين أنهم يخططون لنشر النتائج في مجلة طبية.

وتلقى ديفيد بينيت قلب خنزير معدل وراثيًا، وهو إجراء كان يعول عليه في منح الأمل لملايين الأمريكيين الذين يحتاجون إلى عمليات زرع.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن ديفيد كان يعاني من مرض شديد في القلب، ووافق على تلقي قلب الخنزير ”التجريبي“ بعد أن تم رفضه من عدة قوائم انتظار لزرع قلب بشري.

ونقلت ”نيويورك تايمز“ عن الدكتور بارتلي غريفيث، وهو الجراح الذي أجرى عملية الزرع، قوله إن طاقم المستشفى ”أصيب بالدمار“ لفقدان بينيت.

وأضاف غريفيث: ”لقد أثبت أنه مريض شجاع ونبيل قاتل حتى النهاية، أصبح بينيت معروفًا من قبل الملايين من الناس حول العالم لشجاعته وإرادته الثابتة في العيش“.

وكانت عملية زرع القلب واحدة من عدد من الإجراءات الرائدة في الأشهر الأخيرة التي استخدمت فيها أعضاء من الخنازير المعدلة وراثيًا لتحل محل أعضاء في أجساد البشر.

وتقدم هذه العملية، التي تسمى xenotransplantatio، أملا جديدا لعشرات الآلاف من المرضى الذين يعانون من اعتلال الكلى والقلوب والأعضاء الأخرى، حيث يوجد نقص حاد في الأعضاء المتبرع بها، وفقاً للصحيفة.

ووصفت عملية زرع قلب الخنزير في جسد بينيت بأنها ”ناجحة“ في البداية، ولا تزال تعتبر خطوة مهمة إلى الأمام؛ لأنه لم يتم رفض قلب الخنزير على الفور، واستمر في العمل لأكثر من شهر، وهو ما يمثل ”مؤشراً حاسماً“ للمرضى المحتاجين لزراعة الأعضاء.

وحاول العلماء إنتاج خنازير لا ترفض الأجسام البشرية أعضاءها، وهو جهد بحثي اكتسب زخمًا خلال العقد الماضي؛ بسبب تقنيات التحرير الجيني والاستنساخ الجديدة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك