منوعات

تمهد الطريق لتطوير علاجات.. تحديد آلية الإصابة بالصلع بسبب التوتر‎
تاريخ النشر: 02 أبريل 2021 6:52 GMT
تاريخ التحديث: 02 أبريل 2021 10:15 GMT

تمهد الطريق لتطوير علاجات.. تحديد آلية الإصابة بالصلع بسبب التوتر‎

في خطوة تعد بتمهيد الطريق لتطوير العلاجات الثورية، تمكنت مجموعة من باحثي جامعة هارفارد، من تحديد آلية فقدان الشعر والصلع الناتج عن التوتر. ووجد باحثون أمريكيون

+A -A
المصدر: أبانوب سامي -إرم نيوز

في خطوة تعد بتمهيد الطريق لتطوير العلاجات الثورية، تمكنت مجموعة من باحثي جامعة هارفارد، من تحديد آلية فقدان الشعر والصلع الناتج عن التوتر.
ووجد باحثون أمريكيون أن كورتيكوستيرون، وهو هرمون تفرزه الفئران أثناء التوتر، يثبط إنتاج بروتين يسمى GAS6.

ووفقا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، يعزز بروتين GAS6 نمو بصيلات الشعر، وعندما يتوتر الإنسان أو الحيوان، ترتفع مستويات هرمون الكورتيكوستيرون؛ مما يمنع إنتاج البروتين.

وتمر بصيلات الشعر في الثدييات بثلاث مراحل نمو: مرحلة النمو والتدهور والراحة. في مرحلة النمو تنتج البصيلات الشعر باستمرار، وفي مرحلة التدهور، يتوقف النمو ويتقلص الجزء السفلي، ويظل الشعر في مكانه، وفي مرحلة الراحة، يتوقف نشاط بصيلات الشعر؛ مما يؤدي لتساقط الشعر.

ودرس الباحثون تأثير هرمون التوتر على عملية نمو الشعر في الفئران عن طريق إزالة الغدد الكظرية التي تفرز المادة الكيميائية، ووجدوا أن الفئران المعدلة توقفت عن إنتاج هرمون التوتر، مما خفض مرحلة الراحة وتساقط الشعر إلى ثلث مدتها الطبيعية، كما تضاعف نمو الشعر 3 مرات، وعند حقن الفئران بهرمون Gas6، عاد الشعر للنمو مرة أخرى.

ويأمل الخبراء التوصل لعلاجات فعالة للصلع الناتج عن التوتر والإجهاد النفسي مثل الكريمات، التي يمكن أن تمنع الصلع الناجم عن التوتر، من خلال فهم السبب الكامن وراء تساقط الشعر.

وقال مؤلف الدراسة ”يا شيه هسو“، أستاذ الخلايا الجذعية والبيولوجيا التجديدية في جامعة هارفارد: ”هذه النتائج المثيرة تضع أساسا لتطوير علاجات لتساقط الشعر الناجم عن التوتر والإجهاد المزمن، فقد كشفت عن آلية غير معروفة سابقا في نمو الشعر“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك