منوعات

دراسة: ارتداء العدسات اللاصقة أثناء الاستحمام يزيد من خطر فقدان البصر
تاريخ النشر: 31 مارس 2021 6:32 GMT
تاريخ التحديث: 31 مارس 2021 7:50 GMT

دراسة: ارتداء العدسات اللاصقة أثناء الاستحمام يزيد من خطر فقدان البصر

حذرت دراسة جديدة أجراها باحثو جامعة ساوثهامبتون البريطانية، من أن ارتداء العدسات اللاصقة أثناء الاستحمام يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بعدوى مؤلمة وفقدان البصر.

+A -A
المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

حذرت دراسة جديدة أجراها باحثو جامعة ساوثهامبتون البريطانية، من أن ارتداء العدسات اللاصقة أثناء الاستحمام يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بعدوى مؤلمة وفقدان البصر.

درس باحثون من المملكة المتحدة عادات 78 مشاركا في الدراسة يرتدي العدسات اللاصقة، لتحديد عوامل الخطر للمعاناة من التهاب القرنية الميكروبية المرتبط بالعدسة اللاصقة.

ووفقا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، تسبب هذه الحالة احمرارا مؤلما في العين وقرحة على سطح القرنية، إذا تركت دون علاج، فيمكن أن تسبب تشوش الرؤية وتندب القرنية الدائم.

2021-03-41070476-9413719-image-a-16_1617008175357

وبالتحديد، سأل الفريق عن نوع العدسات التي يستخدمها المشاركون ومدة ارتدائها والعادات الصحية الشخصية وما إذا كانوا ينامون أو يستحمون أثناء ارتداء العدسات؟.

ووجد الفريق أن عدم إزالة العدسات قبل الاستحمام كان سببا رئيسا للعدوى، ويؤدي إلى زيادة خطر التهاب القرنية الميكروبي 7 أضعاف بين أولئك الذين يستحمون بالعدسات يوميا.

وتوفر أسطح الحمام بيئة خصبة للبكتيريا، والتي يمكن أن ينتهي بها المطاف إلى الانتشار إلى تحت سطح العدسة اللاصقة، كما وجد الفريق أن ارتداء العدسات اللاصقة أثناء النوم يمكن أن يزيد من خطر المعاناة من الحالة بـ 3 أضعاف.

2021-03-41070820-9413719-image-a-19_1617010634813

وقال مؤلف الدراسة طبيب العيون بارويز حسين من جامعة ساوثهامبتون: ”العدسات اللاصقة الطبية تقدم العديد من الفوائد، ولكن التهاب القرنية الميكروبي المرتبط بالعدسة اللاصقة هو السبب الرئيس للعديد من حالات ضعف البصر الدائم، وقد تحتاج بعض الحالات حتى إلى زراعة القرنية أو تؤدي إلى فقدان العين“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك