منوعات

جدل في الكويت حول التفاوت في أعداد المواطنين والوافدين الذين تلقوا لقاح كورونا
تاريخ النشر: 18 فبراير 2021 14:21 GMT
تاريخ التحديث: 18 فبراير 2021 19:49 GMT

جدل في الكويت حول التفاوت في أعداد المواطنين والوافدين الذين تلقوا لقاح كورونا

قالت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية إن التباين الكبير بين أعداد المواطنين والمقيمين في الكويت ممن تلقوا لقاحات كورونا حتى الآن، أثار غضبًا بين نشطاء كويتيين رأوا

+A -A
المصدر: ارم نيوز

قالت وكالة ”بلومبيرغ“ الأمريكية إن التباين الكبير بين أعداد المواطنين والمقيمين في الكويت ممن تلقوا لقاحات كورونا حتى الآن، أثار غضبًا بين نشطاء كويتيين رأوا فيه تأخيرًا في العودة إلى الحياة الطبيعية، وتحكيمًا للسياسة في مسألة صحية.

2021-02-1400x-1-5

وقرأت الوكالة في الأرقام الكويتية الرسمية أن تطعيم المواطنين الكويتيين تجاوز بمعدل 6 أضعاف عدد الوافدين، وهو ما أثار مزاعم بالتمييز السياسي، ومخاوف من أن ذلك سيؤدي إلى تأخير العودة إلى الحياة الطبيعية.

فقد تم تطعيم حوالي 119000 كويتي و 18000 وافد، وفقًا لأحدث البيانات.

وبشكل عام، نفذت الكويت 3.7 جرعة لكل 100 شخص لسكان.

وأشار التقرير، اليوم الخميس، إلى أن هذا التباين في حملة التلقيح الكويتية بين المواطنين والوافدين أثار جدلًا عبر الإنترنت تفاوت بين مؤيد ومعارض.

وظهرت مؤشرات على حدوث تحول، أمس الأربعاء، حيث قال شهود عيان إنه شوهد المزيد من الأجانب المسنين في مراكز التلقيح.

ولم يتسنَّ للوكالة الحصول على تعليق من وزارة الصحة.

جدل السوشيال ميديا

ونقلت الوكالة عن نشطاء كويتيين القول إن“الحكومة تتبنى وجهة نظر سياسية في هذا الأمر وليس وجهة نظر موضوعية تتعلق بالصحة“، مشيرين إلى أنه“كان هناك الكثير من الانتقادات لطريقة تعامل الحكومة مع الأزمة، لذا فهم يتعرضون لضغوط لإرضاء الشعب الكويتي“.

وكان وزير الصحة باسل الصباح الذي أثار جدلًا بقوله إن وباء الكورونا باقٍ معنا الى يوم الدين، أشار إلى إن معظم السكان يجب تطعيمهم بحلول سبتمبر.

وأوضح أن ما يقدَّر بنحو 850 ألف مواطن كويتي يريدون تلقّي اللقاح سيحصلون على حقناتهم في غضون 3 أشهر طالما لم ينقطع الإمداد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك