منوعات

العمل مع الاستمتاع.. بعض الأوروبيين يفضلون البقاء في دبي أثناء العزل
تاريخ النشر: 03 فبراير 2021 17:21 GMT
تاريخ التحديث: 03 فبراير 2021 20:00 GMT

العمل مع الاستمتاع.. بعض الأوروبيين يفضلون البقاء في دبي أثناء العزل

مدد بعض الأوروبيين إقامتهم في دبي هذا الشتاء لتجنب قيود العزل الصارمة في بلادهم بسبب فيروس كورونا، وتحقيق أكبر استفادة من قيود أخف وطأة للعمل والتعلم وتناول

+A -A
المصدر: رويترز

مدد بعض الأوروبيين إقامتهم في دبي هذا الشتاء لتجنب قيود العزل الصارمة في بلادهم بسبب فيروس كورونا، وتحقيق أكبر استفادة من قيود أخف وطأة للعمل والتعلم وتناول العشاء في الخارج، والاسترخاء على أحواض السباحة.

وخوفا من رد الفعل الذي واجهه بعض المشاهير بعد نشر صور سيلفي عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهم يتناولون المشروبات على أحواض السباحة والإقامة بالفنادق الفاخرة أثناء الجائحة، يؤكدون أن ما يقومون به أمر عملي بقدر ما هو ممتع أيضا.

وصل محترف لعبة الجولف، الذي تحول لاحقا إلى مدرب، زان سكوتلاند مع ابنه وزوجته إلى دبي في عطلة لمدة ستة أيام.

ومع إغلاق مدرسة الطفل، البالغ من العمر ست سنوات، وإتاحة التعليم عبر الإنترنت وتوفر عدد كبير من ملاعب الجولف في دبي، حيث يبحث المحترفون عن تدريب، قررت العائلة البقاء حتى تتحسن الأوضاع في بريطانيا.

وقال سكوتلاند، البالغ من العمر 38 عاما، من أحد ملاعب الجولف تحت شمس الشتاء: ”أعتقد أنه لن يعود أحد إلى بلده، الجميع قرر البقاء لفترة أطول“.

وأضاف: ”يمكنك فعل الكثير وإدارة أمورك بحرية أكبر هنا.. من يمكنهم تحمل تكاليف البقاء هنا مددوا إقامتهم“.

دبي هي إحدى الوجهات القليلة التي لا تزال تتيح الرحلات الدولية منذ تموز/يوليو .

وبجانب فرض استخدام الكمامة في الأماكن العامة والتباعد الاجتماعي، تتخذ دبي خطوات إضافية بتحديد الأعداد داخل المطاعم وأماكن التجمعات، وتحظر مناسبات الترفيه.

وقال سكوتلاند إنه يتوخى الحذر بشأن ما ينشره على الإنترنت.

وأضاف: ”أنشر ما يتعلق بالعمل الذي أقوم به. عليك أن تكون فطنا؛ لأن هناك من يمرون بأوقات صعبة حقا. لم نتعرض للوم. أظن هذا بفضل احترامنا وممارسة ما نفعله في العادي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك