إيران على أعتاب موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا

إيران على أعتاب موجة ثانية من تفشي...

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

أعلنت إيران، اليوم الجمعة، تسجيل 2311 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد 19) خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، حيث تشهد البلاد ارتفاعًا جديدًا في الإصابات، تزامنًا مع قرارات حكومية بعودة الأنشطة الاقتصادية.

ونقلت وكالة أنباء ”ايسنا“ الإيرانية عن المتحدث باسم وزارة الصحة، كيانوش جهانبور، قوله: ”لقد أثبتت الفحوصات تسجيل 2311 إصابة جديدة، منذ أمس، وحتى اليوم، ليرتفع بذلك مجموع المصابين بالفيروس في البلاد إلى 131 ألف و652 شخصًا“.

وأضاف جهانبور: أن ”51 مريضًا بوباء كورونا، توفوا خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، ليبلغ عدد المتوفين بالفيروس إلى 7300 شخصًا حتى الآن، فضلًا عن خضوع 2659 مريضًا في حالة العناية المركزة“.

يأتي هذا، في ظل تحذيرات من مسؤول وزارة الصحة في إيران، من دخول البلاد في موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا.

2020-05-طهران-2-1200x675-1

وكان مسؤولون في قطاع الصحة في إيران، من مديري مستشفيات ورؤساء جامعات طبية، حذروا من أن تسجيل الموجة الثانية من تفشي وباء كورونا، يرتبط بشكل مباشر بالقرارات الحكومية التي سمحت بعودة الأنشطة الاقتصادية، رغم خطورة التجمعات على سرعة وتيرة نقل العدوى بين المواطنين.

ومن جهة أخرى، تشهد إيران تصريحات متضاربة لبعض المسؤولين، حول عودة الأنشطة السياحية في ظل تفشي وباء كورونا، وذلك في ظل قرارات السلطات، بعدم التنقل بين المحافظات والمدن، ضمن الإجراءات الاحترازية لوقف تفشي الفيروس.

وأعلن قائد القوات الأمنية في محافظة غيلان (شمال)، عزيزاله ملكي، اليوم الجمعة عن إعادة فتح الفنادق والمراكز السياحية من المطاعم وغيرها، بعد انقضاء شهر رمضان، مع اتخاذ هذه المراكز الإجراءات الوقائية لمنع تفشي الوباء.

2020-05-iran_coronavirus_us_sanctions_376081_highres-1200x675-1

لكن المسؤول الإيراني، ناقض تصريحاته بقوله: ”إن الزيادة في حجم السفر إلى محافظة غيلان تنذر بناقوس الخطر لزيادة تفشي الوباء، إذْ إن فرض القيود على الطرق المؤدية للمحافظة لا تعنى السيطرة الكاملة على الوباء، ولا محو خطر الإصابة به“ وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء ”ايسنا“.

كما أعلن مساعد الشؤون السياحية لإدارة السياحة، بمحافظة مازندران، مهران حسني، أمس الخميس، عن إعادة فتح جميع المراكز السياحية في وجه السياح والمسافرين، وذلك بعد إغلاق طال 3 أشهر بسبب تفشي فيروس كورونا.

ورغم تصدر محافظة مازندران، الواقعة شمالي إيران، المحافظات الأكثر تسجيلًا لإصابات كورونا، إلا أن المسؤول بالقطاع السياحي، رأى أن ”في الوقت الراهن لا يوجد ما يدعو للقلق الجدي لعودة السياحة، وإعادة فتح المراكز السياحية في المحافظة“ وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية ”ايرنا“.

2020-05-11-281-1200x675-1

ويواجه النظام الإيراني، اتهامات من المعارضة، بإخفاء حقيقة وضع كورونا، حيث علقت زعيمة المعارض في الخارج، مريم رجوي، على تعامل النظام مع أزمة الوباء بقولها: ”إن نظام الملالي يسعى أن يظهر الوضع في حالة عادية، بينما خامنئي وروحاني، يُلقيان بالشعب في مقبرة كورونا، ولا قيمة عندهم لأرواح المواطنين“.

كما ترى تقارير للمعارضة، أن النظام الإيراني يسعى لتعويض خسائر الوضع الاقتصادي الراهن، في ظل تراجع قيمة العملة المحلية، والعقوبات بعودة الأنشطة الاقتصادية في الداخل، رغم تفشي الوباء في البلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com