قبيل تطبيق الحجر الكلي.. مسافرون إيرانيون يغيرون توقيت رحلاتهم هربا من إجراءات كورونا – إرم نيوز‬‎

قبيل تطبيق الحجر الكلي.. مسافرون إيرانيون يغيرون توقيت رحلاتهم هربا من إجراءات كورونا

قبيل تطبيق الحجر الكلي.. مسافرون إيرانيون يغيرون توقيت رحلاتهم هربا من إجراءات كورونا

المصدر: مجدي عمر – إرم نيوز

كشفت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ”ايرنا“، أن العديد من المواطنين ما زالوا يواصلون رحلاتهم وزياراتهم إلى مدن الشمال للاحتفال بأعياد النوروز أو رأس السنة الفارسية رغم تفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.

وأضافت الوكالة الإيرانية في تقرير نشرته، اليوم الخميس، أن العديد من المسافرين والسياح لجأوا إلى تغيير مسار وتوقيت رحلاتهم إلى مدينة مازندران الواقعة شمالي البلاد؛ وذلك هربا من اللجان المتمركزة على الطرق الرئيسية والمعنية بقياس حرارة المسافرين بهدف رصد الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا، وذلك قبيل إعلان حجر عام وتعليق للحركة في عموم البلاد.

وأشارت إلى أن المسافرين عملوا على تغيير مسار وطرق وصولهم إلى مازندران، حيث باتوا يسلكون طريقا غير ”كندوان“ الرئيسي المؤدي إلى المدينة، فضلا عن تغييرهم توقيت رحلاتهم لتكون في الساعات المتأخرة من الليل؛ وذلك لتفادي الوقوف في اللجان الصحية، التي تعمل من الساعة الـ8 صباحا وحتى الـ8 مساء.

وأوضحت الوكالة أن أهالي مدينة مازندران، وهي أشهر المدن الشمالية، وتعد مقصدا للسياح خاصة بهذا التوقيت الذي يتزامن مع أعياد رأس السنة الفارسية، باتوا قلقين من عدم التزام مواطنيهم من سكان المدن الأخرى بالتوجيهات الصحية ومواصلة تنقلهم إلى المدينة رغم تفشي كورونا.

ورغم التحذيرات الحكومية من التنقل عبر المدن وفتوى المرشد الإيراني، آية الله علي خامنئي بعدم جواز السفر في أزمة كورونا، إلا أن مدير جمعية الهلال الأحمر الإيرانية كريم همتي، كشف أخيرا، أن ”ملايين من المواطنين من سكان 13 محافظة تشهد تفشي فيروس كورونا خرجوا في رحلات عبر سيارات شخصية للاحتفال بعيد النوروز“.

وأوضح أن ”المحافظات التي خرج منها المواطنون الإيرانيون كانت قد سجلت ما لا يقل عن 2400 حالة إصابة بفيروس كورونا“؛ الأمر الذي حذر منه مراقبون، لأن الاختلاط في تجمعات ستؤدي إلى تسجيل مزيد من الإصابات بالفيروس.

وكان مساعد جامعة العلوم الطبية بمدينة تبريز، روزبه رجايي، أكد أن عدد المصابين بفيروس كورونا في إيران هو أضعاف الأرقام المعلن عنها.

وأشار بحسب ما نقلت عنه وكالة ”مهر“ يوم الثلاثاء الماضي، إلى ”أن الأعداد التي تُعلن عنها السلطات تعود لمن راجعوا المستشفيات فقط، حيث لا يزال هناك الكثير ممن يتنقلون في المدن وربما يكونون ناقلين للفيروس دون علم“.

ومساء الخميس أعلنت السلطات الإيرانية فرض الحجر الصحي في جميع المحافظات ومنع أهالي تلك المحافظات من الخروج بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
وقال عضو لجنة مكافحة فيروس كورونا وقائد قوى الأمن في العاصمة طهران، العميد حسين اشتري، مساء اليوم، إنه ”ووفقا للجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا، لن نسمح لأحد بالخروج والسفر خارج مدنهم“.
وأضاف بحسب ما نقلت عنه الصحافة الإيرانية، أن ”على الأشخاص المسافرين خارج مدنهم العودة سريعا، ولن نسمح من الآن لأحد بالخروج من المدن“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com