النائب الكويتي أحمد الفضل يتحدث من إسبانيا عن ظروف الحجر الصحي وتفشي ”كورونا“ (فيديو) – إرم نيوز‬‎

النائب الكويتي أحمد الفضل يتحدث من إسبانيا عن ظروف الحجر الصحي وتفشي ”كورونا“ (فيديو)

النائب الكويتي أحمد الفضل يتحدث من إسبانيا عن ظروف الحجر الصحي وتفشي ”كورونا“ (فيديو)

المصدر: نسرين العبوش- إرم نيوز

كشف البرلماني الكويتي أحمد نبيل الفضل، الموجود حاليا في إسبانيا، ظروف الحجر الصحي التي يخضع لها هناك ضمن الإجراءات الاحترازية الصارمة التي اتخذتها السلطات، إثر تفشي فيروس كورونا بشكل خطير، ووفاة نحو2700 شخص حتى الآن وإصابة عشرات الآلاف.

وقال النائب أثناء تجوُله في إحدى المدن الإسبانية بواسطة سيارته عقب قضائه أياما في المنزل لسوء الوضع الصحي هناك: إنه ”لا يُسمح لهم بالخروج إلَا إلى الجمعيات أو الصيدلية أو محلات الوقود، وأي مخالفة أو خروج يقابلها عقوبة مشددة بالسجن والغرامة المالية المرتفعة“.

وأوضح النائب الفضل الذي وصف إسبانيا بـ ”المنكوبة“، أن الخروج بعد الساعة السادسة مساءً ممنوع، وسط وجود أمني مُكثف، إضافة إلى منع التجمعات أو حتى تواجد شخصين في سيارة واحدة، أو بالقرب من أنفسهما في الشارع في حال اضطرا للخروج.

وأرجع الفضل الوضع السيئ الذي وصلت إليه إسبانيا، إلى الاستهتار وعدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقاية منذ البداية، وبقاء الحياة طبيعية على الشواطئ وداخل المجمعات والمطاعم، ما أدى إلى انتشار سريع لفيروس كورونا وإصابة عشرات الآلاف.

واستغل البرلماني الفضل خروجه في المقطع الذي وثَقه عبر حسابه في ”تويتر“، للإشادة بالإجراءات الرسمية المتخذة في الكويت، للسيطرة على الفيروس الذي تجاوزت الإصابات به 190 حالة، وسط إجراءات مشددة من تجهيز مراكز للحجر الصحي، ومتابعة رسمية لأوضاع الكويتيين في الخارج والتمهيد لإعادتهم إلى بلدهم.

وذكر أن عدد الكويتيين الموجودين في إسبانيا هو 211 مواطنا، موزعين على مناطق مختلفة معظمهم في مدينة برشلونة، وقد تم حجز فنادق لهم في مناطق مختلفة بإسبانيا من قبل السفارة.

وتابع الفضل بأن السفارة تسعى لتأمين شقق خاصة للكويتيين الموجودين في برشلونة، نظرا لإغلاق الفنادق هناك، إضافة إلى تأمين الكمامات والقفازات خلال اليومين القادمين وتوزيعها عليهم.

وباتت إسبانيا من الدول الأكثر تضررا بفيروس كورونا الذي ضرب معظم دول العالم، حيث وصل عدد الإصابات فيها نحو 40 ألف إصابة، لتُعتبر بذلك ثالث بلد من ناحية الخطورة من الفيروس بعد الصين وإيطاليا وإيران، وفقا لتقارير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com