دراسة: توتر الرجل يؤثر على دماغ مولوده

دراسة: توتر الرجل يؤثر على دماغ مول...

#إرم_نيوز

المصدر: شروق محمد – إرم نيوز

أفادت دراسة جديدة بأن الإجهاد أو التوتر والخوف لفترات طويلة لا يؤثر على الصحة العقلية فقط، ولكن قد يكون له تأثير طويل المدى على تكوين الحيوانات المنوية للذكور، الذي يمكن أن يؤثر على الأطفال في المستقبل.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة تريسي بيل: ”إن إدارة الإجهاد بشكل صحيح لا يمكنها فقط تحسين الصحة العقلية والأمراض الأخرى المرتبطة بالإجهاد، ولكنها يمكن أن تساعد أيضًا في تقليل التأثير الدائم المحتمل على الجهاز التناسلي، الذي يمكن أن يؤثر على الأجيال القادمة“، وفقًا لموقع ”سايك سينترال“.

وأظهرت الدراسة، وفق الدكتورة بيل، وهي أستاذة بكلية الطب في جامعة ميريلاند، ”أن دماغ الطفل يتطور بشكل مختلف، إذا كان الأب يعاني من فترة مزمنة من الإجهاد قبل فترة حمل الأم، لكننا ما زلنا لا نعرف آثار هذه الاختلافات“.

وأضافت أنه ”يبدو أن تكيف الجسم مع الإجهاد هو سبب العودة إلى خط الأساس الجديد، وهي حالة فسيولوجية بعد الإجهاد تسمى (الألوستاتية)“.

وتوضح الدراسة، التي نشرت في مجلة ”Nature Communications“، الآلية البيولوجية لكيفية تأثير تجربة الأب مع الإجهاد على نمو دماغ الجنين في الرحم.

ويمكن نقل تأثير الإجهاد الأبوي إلى النسل من خلال التغيرات في الحويصلات خارج الخلية، التي تتفاعل بعد ذلك مع نضوج الحيوانات المنوية؛ إذ يتم إنتاج الحويصلات بكميات كبيرة في الجهاز التناسلي وتلعب دورًا حيويًا في نضوج الحيوانات المنوية.

ووجد الفريق البحثي أن التغييرات التي يسببها الإجهاد أو التوتر في الجهاز التناسلي الذكري تحدث بعد شهر على الأقل من انخفاض الضغط واستئناف الحياة لأنماطها الطبيعية.

في حين أن الدراسة لم تختبر تدخلات إدارة الإجهاد لتحديد الآثار التي قد تكون لها على التخفيف من التغيرات في تكوين الحيوانات المنوية، فإن بيل تعتقد أن أي عادات لنمط حياة جيدة للدماغ على الأرجح يكون جيدًا للجهاز التناسلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com