منوعات

ارتفاع إصابات كورونا بكردستان العراق إلى 91.. والحجر على جميع موظفي مستشفى في ديالى
تاريخ النشر: 24 مارس 2020 9:32 GMT
تاريخ التحديث: 24 مارس 2020 9:32 GMT

ارتفاع إصابات كورونا بكردستان العراق إلى 91.. والحجر على جميع موظفي مستشفى في ديالى

أعلنت وزارة الصحة في إقليم كردستان العراق، الثلاثاء، تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع الإجمالي إلى 91، بينها حالتا وفاة، فيما تماثل 22 للشفاء. وقالت الوزارة، في بيان، إنه "تم تشخيص 6 إصابات بالفيروس في مدينة أربيل، لطفلين و3 نساء ورجل". وفي السياق، أعلنت دائرة الصحة في محافظة ديالى شرقي العراق، الثلاثاء، إخضاع جميع موظفي مستشفى قضاء بلدورز العام للحجر الصحي (ما لا يقل عن 300 شخص‎)، بعد التأكد من إصابة أحد الموظفين بالفيروس. وقال المتحدث باسم دائرة الصحة فارس العزاوي، إن "مدير عام صحة ديالى، علي التميمي، قرر منح جميع موظفي مستشفى بلدروز العام إجازة، وإخضاعهم للفحص،

+A -A
المصدر: الأناضول

أعلنت وزارة الصحة في إقليم كردستان العراق، الثلاثاء، تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع الإجمالي إلى 91، بينها حالتا وفاة، فيما تماثل 22 للشفاء.

وقالت الوزارة، في بيان، إنه ”تم تشخيص 6 إصابات بالفيروس في مدينة أربيل، لطفلين و3 نساء ورجل“.

وفي السياق، أعلنت دائرة الصحة في محافظة ديالى شرقي العراق، الثلاثاء، إخضاع جميع موظفي مستشفى قضاء بلدورز العام للحجر الصحي (ما لا يقل عن 300 شخص‎)، بعد التأكد من إصابة أحد الموظفين بالفيروس.

وقال المتحدث باسم دائرة الصحة فارس العزاوي، إن ”مدير عام صحة ديالى، علي التميمي، قرر منح جميع موظفي مستشفى بلدروز العام إجازة، وإخضاعهم للفحص، بعد التأكد من إصابة أحد العاملين فيه بكورونا“.

وأضاف العزاوي أنه ”تقرر استقدام أطباء وممرضين من مناطق مختلفة لإدارة المستشفى، على أن يسبقه صباح اليوم عملية تعقيم شاملة للمستشفى“.

وقررت السلطات المركزية في بغداد، قبل 3 أيام، تمديد حظر التجول وتعليق الدراسة والرحلات الجوية الداخلية والخارجية في عموم البلاد، حتى الـ 28 من آذار/ مارس الجاري، لكنها تركت للإدارات المحلية حرية اتخاذ القرارات المناسبة.

وسجلت بغداد، حتى مساء الاثنين، 23 حالة وفاة و226 إصابة بكورونا، لكنّ ثمة تضاربا بين الحصيلة الإجمالية التي تعلنها السلطات المركزية ومجموع ما تعلنه كل محافظة على حدة.

وحتى صباح الثلاثاء، أصاب كورونا أكثر من 382 ألف شخص بالعالم، توفى منهم قرابة 16 ألفا و600، فيما تعافى أكثر من 102 ألف.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك