منوعات

غزة.. فلسطينيون يحتجون على قرار حماس بتخصيص مدارس للحجر الصحي (صور)
تاريخ النشر: 15 مارس 2020 14:07 GMT
تاريخ التحديث: 15 مارس 2020 19:24 GMT

غزة.. فلسطينيون يحتجون على قرار حماس بتخصيص مدارس للحجر الصحي (صور)

أقدم عدد من الفلسطينيين في قطاع غزة، يوم الأحد، على إضرام النار في عدد من الشوارع، احتجاجا على تخصيص وزارة الصحة التابعة لحركة حماس في غزة، مدارس للحجر الصحي من فيروس كورونا المستجد. وأظهرت الصور، إقدام سكان قرية حي النصر الريفية شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة، على إشعال النيران بإطارات السيارات في الشوارع، احتجاجا على هذا القرار، وذلك بعد ورود معلومات عن تحويل مدرستين في القرية للحجر الصحي للعائدين من الخارج. ولم تصدر وزارة الصحة في غزة، أي توضيح بهذا الشأن، فيما تكرر الحادث عدة مرات بسبب قرارات مماثلة للوزارة التي تسيطر عليها حماس. وأمس السبت، أعلن رئيس لجنة

+A -A
المصدر: غزة- إرم نيوز 

أقدم عدد من الفلسطينيين في قطاع غزة، يوم الأحد، على إضرام النار في عدد من الشوارع، احتجاجا على تخصيص وزارة الصحة التابعة لحركة حماس في غزة، مدارس للحجر الصحي من فيروس كورونا المستجد.

وأظهرت الصور، إقدام سكان قرية حي النصر الريفية شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة، على إشعال النيران بإطارات السيارات في الشوارع، احتجاجا على هذا القرار، وذلك بعد ورود معلومات عن تحويل مدرستين في القرية للحجر الصحي للعائدين من الخارج.

ولم تصدر وزارة الصحة في غزة، أي توضيح بهذا الشأن، فيما تكرر الحادث عدة مرات بسبب قرارات مماثلة للوزارة التي تسيطر عليها حماس.

وأمس السبت، أعلن رئيس لجنة المتابعة الحكومية التابعة لحماس في قطاع غزة، محمد عوض، أنه تقرر إغلاق معابر قطاع غزة في كلا الاتجاهين، عدا الحالات الطارئة، وذلك ضمن إجراءات مكافحة فيروس كورونا.

وأضاف عوض خلال مؤتمر صحفي بقوله: ”قررنا استمرار تعليق الدراسة حتى نهاية مارس/ آذار الجاري، كإجراء وقائي من فيروس كورونا“.

كما أعلنت مؤسسات العمل الحكومي في غزة، عن جملة من القرارات المهمة، والتي اتخذتها بعد اجتماعها مع فصائل العمل الوطني والإسلامي، وذلك للوقاية من فيروس كورونا.

وحسب تلك المؤسسات، فإنه تقرر تكليف وزارة الداخلية، باتخاذ إجراءات ضابطة لإلزام المحجورين في منازلهم باتباع التعليمات ذات العلاقة، واتخاذ المقتضى اللازم بحق المخالفين، ومن بين ذلك التوقيف والتحويل إلى الحجر الصحي في معبر رفح، والإحالة إلى النائب العام بتهمة المساس بأمن المجتمع.

وفي السياق، استنكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين، يوم الأحد، اعتداء أفراد من الأجهزة الأمنية التي تديرها حركة حماس في قطاع غزة، على صحفي خلال تغطيته الاحتجاجات.

وقال الأمانة العامة للنقابة في بيان، وصل ”إرم نيوز“ نسخة منه: ”تستنكر نقابة الصحفيين اعتداء أجهزة حماس الأمنية على الزميل الصحفي ياسر أبو عاذرة، خلال تغطية اعتصام نظمه أهالي حي النصر شرق رفح، احتجاجًا على إقامة مقر للحجر الصحي للوقاية من فيروس كورونا بالحي“.

ونقل البيان عن الصحفي أبو عاذرة إفادته، أنه ”تعرض للاعتداء بعد انتهاء تصوير المادة الإعلامية لاعتصام أهالي حي النصر برفح، عبر هاتفه المحمول، قبل أن تصادره، رغم إعلامه لهم بطبيعة عمله“.

وأوضح أن ”5 أفراد من الأجهزة الأمنية اعتدوا عليه بالضرب، وقد بدت آثار الكدمات على جسده نتيجة الاعتداء“، مشيرا إلى أن ”كل محاولاته لاسترداد هاتفه المحمول باءت بالفشل“.

وطالبت النقابة ”حركة حماس باعتبارها سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة، بالتحقيق في الاعتداء والعمل على إعادة الاعتبار للزميل أبو عاذرة الذي كان يؤدي واجبه المهني، ويمارس حقه الذي كفله له القانون الأساسي الفلسطيني“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك