دراسة: طنين الأذن قد يكون عرضًا لهذا النوع النادر من السرطان – إرم نيوز‬‎

دراسة: طنين الأذن قد يكون عرضًا لهذا النوع النادر من السرطان

دراسة: طنين الأذن قد يكون عرضًا لهذا النوع النادر من السرطان

المصدر: إيناس السيد - إرم نيوز

يتجاهل الأشخاص بعض الأعراض ويخلطون بينها في التشخيص، إلا أنها قد تُشير إلى أمراض خطيرة، لذلك فمن المهم التحدث إلى طبيبك إذا كُنت تُعاني من أعراض مستمرة.

نشرت صحيفة ”ديلي إكسبرس“ البريطانية تقريرًا طبيًا لتحذير الأشخاص الذين يُعانون من طنين الأذن، وهي حالة تتميز بسماع أصوات تأتي من داخل الجسم وليس من مصدر خارجي، من أنهم قد يكونون مصابين بسرطان البلعوم الأنفي.

ووفقًا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية NHS، يعد سرطان البلعوم الأنفي نوعًا نادرًا من السرطان يُصيب جزء الحلق الذي يربط الجزء الخلفي من الأنف بجزء الفم (البلعوم).

ولا ينبغي الخلط بين سرطان البلعوم الأنفي والأنواع الأخرى من السرطان التي تؤثر أيضًا على الحلق، مثل سرطان الحنجرة والمريء.

وبالإضافة إلى الطنين، قد يعاني الأشخاص المصابون بسرطان البلعوم الأنفي من كتلة في الرقبة، وفقدان السمع (عادة في أذن واحدة فقط)، وانسداد الأنف، ونزيف في الأنف.

وغالبًا ما يصعب التعرف على سرطان البلعوم الأنفي؛ لأن الأعراض تشبه الحالات الأخرى الأقل خطورة.

كما أشارت NHS، إلى أن العديد من الأشخاص المصابين بسرطان البلعوم الأنفي لا تظهر لديهم أي أعراض حتى يصل السرطان إلى مرحلة متقدمة؛ لذا نصحت بضرورة مراجعة الطبيب إذا كنت تعاني من أي أعراض مقلقة، خاصة إذا لم تتحسن بعد بضعة أسابيع.

ويعد السبب الدقيق لسرطان البلعوم الأنفي غير معروف، ولكن هناك عددًا من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالحالة.

كما أوضحت Cancer Research UK أن الأشخاص الذين يتناولون الوجبات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الملح واللحوم والأسماك أو الأطعمة المخللة معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي، الذي يُعد الأكثر شيوعًا في الرجال حول سن الخمسين.

هناك أيضًا بعض الأدلة على أن تناول الكثير من الفواكه والخضروات يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي، وفقًا لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com