ابتكار أول اختبار بول منزلي لرصد سرطان البروستاتا – إرم نيوز‬‎

ابتكار أول اختبار بول منزلي لرصد سرطان البروستاتا

ابتكار أول اختبار بول منزلي لرصد سرطان البروستاتا

المصدر: أبانوب سامي-إرم نيوز

ابتكر مجموعة من الباحثين البريطانيين أول اختبار بول منزلي لرصد سرطان البروستاتا وحماية آلاف الرجال من المرض المميت.

وطور باحثو جامعات ”إيست أنغليا“ و“نورفولك“ و“نورويتش“ اختبار ”PUR“ الرائد، الذي يرصد المواد الكيميائية التي يفرزها السرطان في البول.

ووفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، يعد تطوير اختبار منزلي يمكنه رصد سرطان البروستاتا في المنزل خطوة كبيرة إلى الأمام، لأنه يلغي الحاجة لاختبارات المستقيم غير المريحة، والتي تدفع العديد من الرجال لتجنب الفحص حتى تتدهور حالتهم.

وكشف الخبراء أن إجراء اختبار البول في المنزل غالبًا ما يكون أكثر دقة مقارنة بالعيادة، لأن التبول لأول مرة في الصباح عادة ما يوفر أدلة أكثر من بقية اليوم.

وأوضح الأطباء أنه في كثير من الأحيان يتبع الأطباء أسلوب ”المراقبة والانتظار“ لمراقبة حالة الرجال المشتبه في إصابتهم بسرطان البروستاتا، الأمر الذي يتطلب فحوصات دورية غالبًا ما تكون مؤلمة، ولكن الآن يمكن لهذا الاختبار الثوري أن يوفر نتائج أدق من الاختبارات التقليدية وبدون ألم.

وأكد الباحثون أن اختبار ”PUR“ يمكن أن يتنبأ بما إذا كان المريض سيحتاج إلى علاج قبل ما يصل إلى 5 سنوات من الاختبارات المتاحة حاليًا، بالإضافة إلى تقييم مدى تطور المرض.

وقال كبير الباحثين الدكتور ”جيريمي كلارك“، من كلية نورويتش: ”من شأن هذا الاختبار الذي يعتمد على عينة بول يتم جمعها في المنزل إحداث ثورة في أساليب تشخيص وعلاج سرطان البروستاتا“.

وأضاف: ”اختبار PUR يتنبأ بدقة بسرطان البروستاتا العدواني، ويرصد ما إذا كان المرضى سيحتاجون إلى علاج قبل 5 سنوات من الفحوصات الطبية المعتادة، وهذا يعني أن المريض يمكنه الخضوع للاختبار مرة كل سنتين إلى 3 سنوات، مما يخفف من الضغط على المريض ويخفف من عبء العمل في المستشفى“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com