إطلاق أول بنك للحيوانات المنوية في العالم لمصابي ”الإيدز“‎ – إرم نيوز‬‎

إطلاق أول بنك للحيوانات المنوية في العالم لمصابي ”الإيدز“‎

إطلاق أول بنك للحيوانات المنوية في العالم لمصابي ”الإيدز“‎

المصدر: إيناس السيد - إرم نيوز

أطلقت نيوزلندا أول بنك للحيوانات المنوية في العالم للمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ”الإيدز“، في محاولة للحد من وصمة العار التي يعاني منها المصابون بالفيروس.

وبدأ البنك الذي يُدعى Sperm Positive بتبرعات ثلاثة ذكور من جميع أنحاء نيوزيلندا وهم مصابون بفيروس نقص المناعة البشرية ولكنهم لا يستطيعون نقله، وفقًا لصحيفة ”ذا صن“ البريطانية.

وتضمن العقاقير المستخدمة من قبل هؤلاء المرضى توافر كمية منخفضة من الفيروس في الدم، وعلى الرغم من أن هذا الإجراء لا يعني أن الفيروس قد تم علاجه، إلا أنه يعني أن العلاج يعمل بشكل جيد وبالتالي لا يمكن انتقال الفيروس حتى من خلال ممارسة الجنس أو الولادة.

وأوضح البنك أنه لن يعمل كعيادة للخصوبة في الوقت الحالي، إلا أنه سيعمل على وضع طرفين متفقين على اتصال مع عيادة للخصوبة إذا لزم الأمر.

وكان مانور داميان رول نيل واحدًا من المتبرعين للبنك، وكان قد تم تشخيص إصابته بفيروس نقص المناعة البشرية في 1999.

وقال إنه لا يزال هناك نقص في التعليم بين عامة الناس في نيوزيلندا، وإنه عانى من وصمة العار بشأن التعايش مع فيروس نقص المناعة البشرية في كل من عمله وحياته الشخصية.

وأوضح أنه يريد أن يوضح للعالم أن الحياة لا تتوقف عند التشخيص ويجب المساعدة في إزالة وصمة العار.

وأضاف نيل: ”لدي العديد من الأصدقاء الذين يعيشون أيضًا مع فيروس نقص المناعة البشرية ممن أنجبوا أطفالًا“، مشيرًا إلى أن القدرة على مساعدة الآخرين في رحلتهم مجزية للغاية.

وقال بنك الحيوانات المنوية عبر الإنترنت إنه سيتم التوضيح للأشخاص الذين يبحثون عن متبرع أنهم مصابون بفيروس نقص المناعة البشري، ولكنهم يتلقون علاجًا فعالًا وبالتالي لا يمكنهم نقل الفيروس.

وتأمل المبادرة، التي أنشأتها مؤسسة نيوزيلندا للإيدز بالتعاون مع Positive Women Inc وBody Positive، في تثقيف الأشخاص في جميع أنحاء البلاد بشأن انتقال فيروس نقص المناعة البشرية.

وقال طبيب أمراض معدية وأستاذ مشارك بجامعة أوكلاند مارك توماس: ”يسعدني أن أقول إنه في هذا الوقت كانت هناك تغييرات كبيرة في فهم الجمهور لفيروس نقص المناعة البشرية، ولكن الكثير من المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية لا يزالون يعانون من وصمة عار“.

وأضاف توماس: ”يمكن أن تؤدي وصمة العار إلى تناول الأدوية بشكل غير متسق، وتؤدي إلى علاج أقل فعالية لفيروس نقص المناعة البشرية، وخطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية”.

ومن المقرر إطلاق البنك الإلكتروني قبل اليوم العالمي للإيدز 2019، في الأول من ديسمبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com