في اليوم العالمي للالتهاب الرئوي.. تعرّف على الأسباب والأعراض وطرق العلاج – إرم نيوز‬‎

في اليوم العالمي للالتهاب الرئوي.. تعرّف على الأسباب والأعراض وطرق العلاج

في اليوم العالمي للالتهاب الرئوي.. تعرّف على الأسباب والأعراض وطرق العلاج

المصدر: ساندرا ماهر- إرم نيوز

يعد الالتهاب الرئوي أحد المشاكل الصحية الشائعة، وهو عبارة عن التهاب في أنسجة إحدى الرئتين أو كلاهما، يحدث نتيجة عدوى.

وعلى غرار العديد من المشاكل الصحية، في كل عام يُخصص يوم 12 نوفمبر للتوعية بشأن الالتهاب الرئوي، وبمناسبة ذلك توضح مجلة ”ميد لايف“ كل ما تحتاج معرفته عن المرض، من الأسباب إلى العلاج.

أولًا: الأسباب المؤدية للالتهاب الرئوي

العدوى البكتيرية

يعد هذا هو السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بالالتهاب الرئوي لدى البالغين، وقد يحدث من تلقاء نفسه أو بعد الإصابة بالبرد والأنفلونزا، كما يُعرف هذا النوع باسم ”ذات الرئة الفصي“.

العدوى الفيروسية

في معظم الحالات، يكون الالتهاب الرئوي الفيروسي خفيفًا، وقد تتحسن أعراضه خلال أسبوع أو اثنين، إلا أنه ومع ذلك قد تشتد الأعراض في بعض الحالات.

العدوى الفطرية

يُعرف الالتهاب الرئوي الناتج عن عدوى فطرية باسم ”التهاب المكورات الرئوية“، ويعد من أخطر أنواع الالتهاب الرئوي وعادة ما يصيب الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة مثل مرضى فيروس نقص المناعة البشرية أو الذين يستخدمون الأدوية التي تقمع أجهزتهم المناعية، مثل مرضى السرطان.

ثانيًا: الأعراض

للالتهاب الرئوي العديد من الأعراض تشمل السعال وحمى خفيفة أو حادة، قشعريرة وضيق في التنفس عند المجهود، وارتباك، بالإضافة إلى صداع وفقدان الشهية والتوعك.

ثالثًا: عوامل الخطر

العمر

يعد الأطفال الأصغر من عامين والبالغين فوق 65 عامًا أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الرئة.

البيئة

دائمًا ما يكون الأشخاص الذين يتعرضون لبعض المواد الكيميائية أو الأبخرة السامة أو الملوثات أكثر عرضة لخطر الإصابة بالمرض.

نمط الحياة

يزيد الاستخدام المفرط للكحول أو تدخين السجائر أو سوء التغذية من خطر الإصابة بالتهاب رئوي.

حالة طبية

الأشخاص الذين يعانون من مرض مثل الانسداد الرئوي المزمن COPD، والربو وغيره من الأمراض التنفسية، معرضون أكثر للإصابة بالمرض، كما يعد المرضى الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي معرضين لخطر كبير للإصابة بالمرض.

رابعًا: كيفية التشخيص

يُشخص الالتهاب الرئوي من خلال عدة طرق تشمل الفحص البدني أو بالأشعة السينية والمقطعية، بالإضافة إلى فحص دم شامل أو عن طريق المنظار لفحص القصبات أو بزل الصدر، وعلى أساسها يحدد الطبيب العلاج المناسب.

خامسًا: علاجات منزلية

الرطوبة

من الهام جدًا لمريض الالتهاب الرئوي شرب الكثير من الماء، كما يوصي بتناول الحساء والمشروبات الدافئة، مع تجنب الكحوليات والكافيين والتدخين.

الكمادات الباردة

بالإضافة إلى الأدوية، ينصح باستخدام كمادات باردة عندما يصاب المريض بالحمى، ويتم وضع الكمادات على الرقبة أو الجبهة لمدة 20-30 دقيقة، مع استبدال قطعة القماش بأخرى نظيفة كل مرة.

البخار

يساعد استنشاق البخار الخفيف في تخفيف المخاط في الرئتين، لذا يُنصح باستخدامه مرتين في اليوم.

الكركم

سواء من خلال إضافته للطعام أو للحليب، فقد أثبت الباحثون أن الكركم يساعد في مكافحة الالتهابات والحد من تهيج الرئة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com