أوباما يحث الآباء على تطعيم أولادهم لوقف انتشار الحصبة‎

أوباما يحث الآباء على تطعيم أولادهم لوقف انتشار الحصبة‎

واشنطن – حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما الآباء على تطعيم أولادهم في مواجهة تفش لمرض الحصبة والذي أصاب أكثر من 100 شخص في الولايات المتحدة.

وفي مقتطفات من مقابلة مع محطة (إن.بي.سي نيوز)تبث الإثنين قال أوباما إن الحصبة مرض يمكن الوقاية منه.

وأضاف إنه على الرغم من تفهمه قلق العائلات من تأثير التطعيم قال إن العلم ”لاجدال فيه تماما.

”ناقشنا هذا المرة تلو الآخرى .هناك ما يدعو للتطعيم ولكن لا توجد أسباب لعدم التطعيم .عليكم بتطعيم أولادكم.“

وأضاف إنه كلما زاد عدد الاشخاص الذين لم يحصلوا على تطعيم كلما زادت قابلية الإصابة بين الأطفال الصغار والاشخاص الذين لا يستطيعون الحصول على تطعيم بسبب مشكلات صحية.

وهناك 91 حالة إصابة بالحصبة في ولاية كاليفورنيا منها مالايقل عن 58 حالة مرتبطة بتفش بدأ في ديزني لاند في ديسمبر /كانون الأول. وتأكد وجود أكثر من 12 حالة إصابة آخرى في 13 ولاية أمريكية آخرى وفي المكسيك.

ولم يتم الإبلاغ عن وفاة أحد فيما يتعلق بهذا التفشي الذي يشتبه مسؤولو الصحة العامة بأنه بدأ عندما زار شخص مصاب من خارج الولايات المتحدة ديزني لاند في كاليفورنيا فيما بين 15 و20 ديسمبر/كانول الاول.

قال مسؤولون في مجال الصحة العامة الجمعة إنه تأكد إصابة أكثر من 100 شخص بالحصبة في الولايات المتحدة من بينهم 91 شخصا في كاليفورنيا ومعظم هذه الحالات مرتبطة بتفش للحصبة في ديزني لاند في ديسمبر /كانون الاول الماضي .

وقالت إدارة الصحة العامة بكاليفورنيا إن مالايقل عن 58 من حالات الإصابة بالمرض في الولاية مرتبط بتفشي الحصبة في ديزني لاند. وتأكد وجود أكثر من 12 حالة آخرى في 13 ولاية أمريكية آخرى وفي المكسيك.

ولم يتم الإبلاغ عن حالات وفاة لها صلة بهذا التفشي الذي يشك مسؤولو الصحة العامة بأنه بدأ عندما زار شخص مصاب بالمرض من خارج الولايات المتحدة ديزني لاند فيما بين 15 ديسمبر كانون الأول و20 من الشهر نفسه.

من ناحية آخرى حث البيت الأبيض الاباء على اتباع نصيحة مسؤولي الصحة العامة والعلماء في تحصين اطفالهم.

وقال جون ارنست المتحدث باسم الرئيس باراك اوباما للصحفيين ”يتعين عل الناس تقييم ذلك من أجل انفسهم مع التحيز للعلم الجيد ونصيحة مهنيينا في مجال الصحة العامة“.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يجب على الناس التحصين ضد المرض قال ارنست: ”هذا ما يشير اليه العلم“.

وأضاف ارنست ”العلم في هذا واضح حقا“.

وأدى ظهور مرض الحصبة الى تجدد جدال حول ما يسمى الحركة ضد التحصين والتي تخشى في ذلك من الآثار الجانبية المحتملة للقاحات والذي عززها بحث اتضح زيفه حاليا اشار الى صلة للتحصين بمرض التوحد، وهو ما أدى الى رفض أقلية صغيرة من الآباء والأمهات السماح بتحصين أطفالهم.

ويختار بعض الاباء عدم تحصين أطفالهم لاسباب دينية واسباب اخرى. ويدافع العلماء على سلامة اللقاحات.

وتأتي تعليقات ارنست بعد يوم واحد من حث المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الامريكيين على التحصن ضد الحصبة. وكان هذا المرض الشديد العدوى قد اعلن رسميا عن خلو الولايات المتحدة منه في عام 2000 بعد عقود من جهود مكثفة لتحصين الاطفال.

وظهر في الولايات المتحدة أكبر عدد من حالات الحصبة منذ عقدين من الزمان. وتتضمن اعراض الحصبة الطفح الجلدي وارتفاع درجة حرارة الجسم ويمكن أن ينتشر الفيروس سريعا بين الناس غير المحصنين باللقاح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة